نيوورك تايمز: قسد قدمت معلومات عن البغدادي أكثر دقة من أي دولة أخرى

عملية القضاء على أخطر إرهابي دولي ورأس تنظيم داعش الإرهابي الأخطر في العالم، ما تزال أصداؤها تترد في وسائل الإعلام والرأي العام وحديث السياسيين ووكالة الاستخبارات حول العالم، ودور قوات سوريا الديمقراطية تصدح به الصحف وشاشات التلفزة في كل مكان.

صحيفة التايمز الأمريكية هي الأخرى أفردت مساحة لهذا الشأن، وكشفت أن قسد لعبت الدور الأبرز في تحديد موقع البغدادي، ومهدّت الطريق أمام عملية القضاء عليه.

نيويورك تايمز نقلت عن أحد المسؤولين الأمريكيين، أن قسد قدمت معلومات أكثر دقة من أي جهة أخرى، وساعدت في عملية القضاء على زعيم التنظيم الإرهابي.

ووفقاً للمصادر فإن المعلومات التي شاركتها قسد مع الاستخبارات المركزية الأمريكية، قادت نتيجة العمل عن كثب بين الطرفين، إلى تحديد مكان البغدادي بصورة أكثر دقة ومراقبة تحركاته الدورية، والقضاء عليه.
ماكغورك: البغدادي قتل في مناطق تواجد تركيا

دور قوات سوريا الديمقراطية في العملية أكده أيضاً قال المبعوث الأمريكي السابق للتحالف الدولي بريت ماكغورك، الذي قال إن القضاء على زعيم داعش الإرهابي لم يكن ليحصل لولا التنسيق مع قسد.

لكن ماكغورك ألمح إلى التواطؤ التركي في التستر على مكان تواجد البغدادي وحمايته، بالإشارة إلى أن الإرهابي كان يتواجد في منطقة إدلب حيث تتواجد عشرات المواقع العسكرية التركية.

وفي الوقت الذي أكد فيه ماكغورك بأن الانسحاب الأمريكي من شمال شرقي سوريا سيؤثر بشكل سلبي على العمليات القادمة ضد الإرهاب، فإنه أوضح أن إدلب باتت أكبر ملاذ للإرهابيين في العالم، مبيناً أن فرع القاعدة هناك يتمتع بعلاقات وصفها بالتكافلية مع الفصائل التي تدعمها تركيا.

قد يعجبك ايضا