نوري محمود: نطالب الجهات المدّعية، بنشر وثائق تثبت تصريحاتهم للرأي العام.

صرّح الناطق الرسمي لوحدات حماية الشعب نوري محمود في بيانٍ، بأن الخبر الصادر والمنسوب لمصدر بوزارة الدفاع الروسية عارٍ عن الصِّحة، وادعاءات سافرة، تهدف إلى تشويه سمعة قواتهم والنيل من مكتسبات الثورة.

وادّعى مصدر منسوب لوزارة الدفاع الروسي، بأن قوات سوريا الديمقراطية فتحت طريقاً آمناً لإرهابيي “داعش” للخروج من الرقة وفق اتّفاق، وكذّب الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب نوري محمود، هذا الادعاء عبر بيان.

وقال نوري محمود: “الخبر الصادر بتاريخ السابع 27 أيار 2017 والمنسوب لمصدر بوزارة الدفاع الروسية عارٍ عن الصِّحة، وادعاءات سافرة، تهدف إلى تشويه سمعة قواتنا والنيل من مكتسبات ثورتنا”.

وأوضح محمود: “أننا نعلن من الجبهات الأمامية للاشتباك مع مرتزقة داعش الإرهابيين، بأن صراعنا مع “داعش” على أشدّه، وتدور أشرس المعارك مع مرتزقة “داعش” ويشهد على ذلك العديد من وسائل الإعلام المحلية والدولية، ممّن يقومون بتغطية معاركنا ضدّ الإرهاب من مرتزقي داعش، وأن ما يقال عن قواتنا ما هي إلّا بهدف التشويش على حقيقة ثورتنا ومعاركنا ضدّ الإرهاب، في الوقت الذي نملك العديد من الوثائق التي تثبت علاقة بعض الأطراف المحلية والدولية مع مرتزقة داعش الإرهابيين، فإننا نطالب الجهات المدّعية، بنشر الوثائق التي تثبت تصريحاتهم للرأي العام إن كانوا يمتلكونها”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort