نورلاند: قد يتسنى إجراء الانتخابات في ليبيا بوجود حكومتين متنافستين

مع تواصل المحادثات بين الأطراف الليبية في جنيف، بين رئيس البرلمان عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، اعتبر السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند أنه قد يتسنّى إجراء انتخاباتٍ عامّة دون شرطِ حلِّ الأزمةِ بين حكومة كلٍّ من فتحي باشاغا وحكومة عبد الحميد الدبيبة.

السفير الأمريكي أعرب في تصريحٍ صحفيٍّ عن تفاؤله بأن تنهي محادثات جنيف هذا الأسبوع الأزمة في ليبيا، معتبراً أن هناك سُبلاً للمُضي قُدماً بعيداً عن ضرورة وجود حكومةٍ واحدةٍ في السلطة.

نورلاند قال إنّ واقع المشهد السياسي الليبي هو أنه لا يمكن لأيِّ طرفٍ أن ينفرد بالنتيجة، والصيغة الوحيدة التي ستنجح هي أن تجتمع الأطراف الرئيسية وتتفاوض على حلٍّ وسط، مشيراً إلى أنه يمكن للفصائل المسلّحة التي هيمنت على إجزاءٍ مختلفةٍ من البلاد أن تقود تلكَ المناطق بشكلٍ منفصلٍ نحو انتخاباتٍ عامّة.

وحول مصير عائدات النفط الليبي في ظلِّ الصراع الدائر على السلطة بين حكومتَين، أوضح نورلاند أنّ الولايات المتحدة وشركاءَ دوليين عقدوا اجتماعاتٍ مع شخصياتٍ ليبية للتوصّل إلى اتفاقياتٍ على أولويات الإنفاق والشفافية ومخصصات التمويل والإشراف على كيفية استخدام الأموال.

كما لفت المسؤول الأمريكي إلى إمكانية تشكيل ما يشبه لجنة، تضم ممثلين لهيئات الرقابة الحكومية والبرلمان ووزارة المالية وغيرها، مبيناً أن الفكرة حظيت في وقتٍ سابق بتأييد الفصائل في شرق البلاد وغربها.

وخلافاً للرؤية الأمريكية حول مستقبل العملية الانتخابية في ظل الانقسام الليبي، يرى مراقبون أن إجراء الانتخابات في هذه الحالة لا يمكن أن يكون شفافاً ونزيهاً، كما أن النتائج التي ستفضي عنها الانتخابات قد تزيد من التصعيد بين طرفي الصراع، إلى حدٍّ قد يُعيد البلادَ إلى مربع الاقتتال.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort