نورديك مونيتور: أردوغان جنّد شيخاً متطرفاً لصالحه باليمن لتمرير مخططاته

 

للتغلغل أكثر داخل البلدان العربية التي تشهد حروباً ونزاعات، يحاول النظام التركي استقطاب الشخصيات والأحزاب تمهيداً لتدخُّلٍ مباشرٍ من خلال الشركات الأمنية الخاصّة المقربة من رئيس النظام رجب أردوغان.

موقع نورديك مونيتور السويدي كشف عن وثائق تثبت أن أردوغان ومن خلال شركة سادات الأمنية العسكرية المقربة منه، جنَّد الشيخ اليمني والقيادي في حزب الإصلاح الإخواني عبد المجيد الزنداني لصالحه للحصول على تأييده باعتبار أنّه يحظى بتأثيرٍ مذهبيٍّ كبيرٍ هناك.
الموقع السويدي أكّد أنّ أردوغان يستثمر كثيراً في تنظيم الإخوان في اليمن سعياً لتحقيق المزيد من النفوذ، وأنه أرسل كبير مستشاريه العسكريين إلى العاصمة صنعاء عام ألفين وأربعة عشر، حيث التقى ضباطٌ أتراك كِبَارٌ مع الزنداني.

سجلات داخلية من شركة سادات التابعة للنظام التركي حصل عليها موقع نورديك مونيتور، تؤكد أنّ قوةً عسكريةً تابعةً لأردوغان مباشرة، تحت قيادة الضابط التركي عدنان تانريفردي، كانت أداةَ النظامِ التُّركي في التدريب والدعم اللوجستي للإرهابيين في تركيا وسوريا وليبيا.

كما وأوضح الموقع السويدي أنّ النظام التركي يتَّخذ من العمل تحت غطاء المنظمات غيرِ الحكوميةِ في البلدان العربية وسيلةً لتمرير مخططاته التوسعية في المنطقة.

هذه الوثائق تأتي بعد مرور أسابيعَ على وصول عبد المجيد الزنداني إلى تركيا، حيث التحق بأفراد أسرته التي تعمل على الترويج للإخوان المسلمين وغيرهم من عناصر التنظيمات الإرهابية على الأراضي التركية.

تقارير استخباراتية كانت قد أشارت في وقتٍ سابقٍ إلى نية النظام التركي إرسال مرتزقةٍ سوريِّينَ إلى اليمن للقتال إلى جانب حزب الإصلاح الإخواني بقيادة عبد الله الأحمر ابن عم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، مؤكِّدةً وصول قرابة مئةٍ وخمسينَ عنصراً من فصيل أحرار الشرقية الإرهابي إلى اليمن.

قد يعجبك ايضا