نهائي مبكر بين ألمانيا وإسبانيا في ربع نهائي كأس الأمم الأوروبية

يترقب عشاق الساحرة المستديرة في العالم، قمة العملاقين ألمانيا وإسبانيا في أولى مشاهد ربع نهائي كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم ألفين وأربعة وعشرين على ملعب شتوتغارت أرينا بمدينة شتوتغارت الألمانية.
المنتخب الألماني صاحب الأرض والجمهور يقدم حتى الآن مستويات مميزة، رغم بعض الهفوات التي رافقت مواجهاته في دور المجموعات وثمن النهائي، ويحاول مدربه الشاب جوليان ناغليسمان جاهداً البحث عن الحلول لسد تلك الثغرات في صفوف فريقه كونه يعلم أن منافسهم سيحاول الاستفادة منها لهز شباكه. وبناءً عليه من المتوقع أن يفكر ناغليسمان بأفضل خطة لعب تناسب قدرات لاعبيه لإيقاف خطورة الإسبان، ومواصلة النهج الهجومي لخلخلة خطوطهم الخلفية وزيارة شباكهم من خلال تعزيز الانسجام بين خطوط فريقه الثلاثة، والنجاعة الهجومية للاعبيه، والذين يتصدرون حتى الآن قائمة الأكثر تسجيلاً في النسخة الحالية برصيد عشرة أهداف معولاً على تميز نجمه الشاب جمال موسيالا وخبرة خط وسط ميدانه بقيادة الثنائي إيلكاي غوندوغان وتوني كروس.

على الطرف الآخر يمني الإسبان في مواصلة مسلسل انتصاراتهم في البطولة، وهو المنتخب الوحيد الذي حقق العلامة الكاملة في دور المجموعات بانتصاره على كرواتيا بثلاثية، اتبعه بفوزين على إيطاليا وألبانيا بذات النتيجة بهدف دون مقابل، قبل أن يكتسح جورجيا في دور الـستة عشر بأربعة أهداف مقابل هدف واحد ليقدم نفسه كمرشح قوي للظفر باللقب، لذلك سيحاول مديره الفني لويس دي لا فوينتي الاستفادة من قدرات لاعبيه الشباب في تخطي عقبة المنتخب الألماني، حيث نقل للاعبيه جميع الخيارات التكتيكية الممكنة تنفيذها في اللقاء لتحقيق الانتصار ودخول المربع الذهبي للبطولة متسلحًا بحماس واندفاع عناصر فريقه الشباب وفي مقدمتهم الموهوبان لامين يامال ونيكو ويليامز.
عموماً المباراة تعتبر نهائي مبكر بين أكثر منتخبين توجا بلقب البطولة القارية برصيد ثلاثة ألقاب لكل منهما لذلك لن يدخرا أي جهد ممكن لتحقيق الفوز وبلوغ المشهد قبل الختامي في النسخة السادسة عشر من البطولة القارية.

قد يعجبك ايضا