نقابة المحامين: خمسة من موظفي الخارجية التركية يتعرضون للتعذيب في السجن

تستمر حملات الاعتقال العشوائي وعمليات التعذيب داخل السجون التركية بحق المعارضين لحزب العدالة والتنمية الحاكم وسياسات رئيسه رجب طيب أردوغان، وتزايدت هذه الانتهاكات بوتيرة ملحوظة منذ محاولة الانقلاب المزعوم عام 2016.

وتتكشف يوماً بعد آخر الانتهاكات الفظيعة التي تطال المعتقلين داخل السجون، حيث يتعرضون إلى شتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، رغم الدعوات التي تطلقها المنظمات المحلية التركية والدولية المدافعة عن حقوق الإنسان والمطالبة بوقف الانتهاكات والإجراءات التعسفية واحترام حقوق المعتقلين.

نقابة المحامين في أنقرة قالت إن خمسة من موظفي وزارة الخارجية التركية اعتقلوا الأسبوع الماضي للاشتباه في صلتهم بمحاولة الانقلاب المزعوم قبل ثلاثة أعوام أكدوا أنهم تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة في الحجز.

والخمسة لا يزالون معتقلين، وهم بين مئتين وتسعة وأربعين من موظفي وزارة الخارجية أصدرت السلطات التركية أوامر باعتقالهم الأسبوع الماضي للاشتباه في صلتهم بشبكة رجل الدين فتح الله غولن الذي تُلقي أنقرة باللوم عليه في محاولة الانقلاب، رغم نفي الأخير لهذه الاتهامات.

وفي بيان أمس الثلاثاء قالت نقابة المحامين إن حوالي مئة مشتبه بهم اعتقلوا حتى الآن وإن المحامين من النقابة يجتمعون مع ستة معتقلين بعد تقارير عن تعذيب مزعوم.

النقابة أشارت أيضاً إلى أن خمسة من المشتبه بهم الستة الذين التقوا بالمحامين قالوا إنهم نقلوا من زنازينهم لاستجوابهم وتم تجريدهم من ملابسهم وتقييدهم ثم عُذّبوا في وقت لاحق في غرفة مظلمة. ونفى المشتبه به السادس تعرضه لتعذيب ولكنه قال إنه سمع بإساءة معاملة آخرين.

ومنذ محاولة الانقلاب المزعوم في يوليو تموز عام 2016، تنفذ الشرطة عمليات بشكل منتظم ضد أفراد تشتبه في انتمائهم لشبكة غولن وسجنت أكثر من 77 ألف شخص في انتظار محاكمتهم وأقالت أو أوقفت عن العمل نحو 150 ألفاً من الموظفين وأفراد الجيش وغيرهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort