نظام الأسد يتفنّن في حصار ريف حمص الشمالي

نشرت قوات النظام والميليشيات الموالية لها، حواجز جديدة على الطرق الرئيسية بريف حماة الجنوبي وريف حمص الشمالي التي تدخل منها مواد التموين، إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة، بهدف زيادة الحصار على الأهالي الموجودين في تلك المنطقة.

وتحدّث نشطاء عن قيام الأمن العسكري بنصب حواجز عديدة تصل بين ببلدات وقرى الريف الجنوبي لحماة، حيث وضع حاجزاً بالقرب من مركز البحوث العلمية، وتم فرض إتاوات جديدة على المدنيين الذين يمرون من خلاله.

وأفادوا بأن إتاوات الترسيم التي يجنيها هذا الحاجز تصل لمبالغ كبيرة متسببة برفع أسعار المواد الغذائية والتموينية التي تأتي للمناطق المحاصرة، حيث وضع 150 دولار لكل طن من السكر و500 دولار لكل طن من الشاي، و140 دولار لكل طن من الطحين و25 ألف ليرة سورية على كل سيارة خضار و6000 آلاف ليرة على كل رأس من الأغنام وغيرها الكثير من المواد الغذائية وحليب الأطفال، بحسب ناشطين.

ويشار أن هذه الإتاوات فُرضت تزامناً مع انقطاع مياه نهر العاصي، الذي أدّى لأضرار كبيرة في المحاصيل الزراعية التي يعتمد الكثير من الأهالي عليها كمدخول رئيسي، كما أسهمت بارتفاع فاحش وغير مسبوق بأسعار المواد التموينية والغذائية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort