نصر الله: سنرد على الهجمات الإسرائيلية مهما كلف الثمن

من بغداد إلى دمشق وبيروت، تلاحق إسرائيل إيران وأذرعها في المنطقة، فبعد أيام من استهدافها لمخازن للحشد الشعبي في العراق قالت إنها تحوي أسلحة إيرانية، عادت وضربت الأحد، أهدافاً لحزب الله اللبناني في سوريا والضاحية الجنوبية في بيروت.

استهدافات وصفها حزب الله بالتصعيد الخطير جداً، متوعداً بالرد مهما كلف الثمن، جاء ذلك على لسان الأمين العام للحزب حسن نصر الله الذي قال في كلمة ألقاها عبر الشاشة أمام الآلاف من مناصريه، إن الذي حصل من هجوم بطائرة مسيرة على الضاحية الجنوبية، أول عمل وصفه بالعدواني منذ انتهاء حرب تموز عام 2006.

نصر الله أضاف بأن الحزب لن يقبل بمسار كهذا بعد الآن، وأنه سيفعل كل ما بوسعه لمنع حصوله مرة أخرى، معتبرا أن إسرائيل لا تستطيع أن تنعم بالأمان بعد قصف مواقع في لبنان.

وجاء سقوط طائرتين على معقل حزب الله بالضاحية الجنوبية في بيروت، بعد ساعات من إعلان إسرائيل شنّها ضربات في سوريا، قالت إنها طالت عدداً من الأهداف الإرهابية، ومنشآت عسكرية لفيلق القدس الإيراني في عقربا جنوبي دمشق.

وفي وقت سابق قالت وكالة أنباء سانا التابعة للنظام السوري، إن الدفاعات الجوية، تصدت لأهداف معادية فوق العاصمة دمشق.

بومبيو يعبر عن دعمه لإسرائيل بعد ضربات جوية إسرائيلية في سوريا

من جهة أخرى قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الأحد، إن الوزير مايك بومبيو عبر في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عن دعم واشنطن لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها من تهديد الحرس الثوري الإيراني.

ويعد حزب الله المدعوم من إيران لاعباً رئيسياً على الساحة السياسية في لبنان، ويقاتل في سوريا إلى جانب قوات النظام بشكل علني منذ العام 2013.