نشطاء: الجيش التركي مستمر بقطع أشجار الغابات في إقليم كردستان ونقلها إلى تركيا

مع بدايةِ فصلِ الشتاءِ يبدأُ موسمُ قطعِ الأشجار في القرى الجبليةِ من إقليمِ كردستان، لكنَّ هذا العامَ مختلفٌ عن الأعوامِ السابقة، فالذين يقطعون تلك الأشجار ليسوا أصحاب الأرض، بل جيشُ النظامِ التركيّ المستمرّ بعملياتِ التوغّل داخلَ أراضي الإقليم.

جيشُ النظام لم يكتفِ بعملياتِ القصفِ والتوغّل، بل بدأ بقطعِ أشجارِ الغاباتِ الطبيعية في المناطقِ الجبليةِ ونقلِها إلى داخل الأراضي التركية عبر طرقٍ برية، ما تسببَ في تحويلِ العديدِ من الأماكنِ إلى أراضٍ جرداءَ خَرِبة.

محللون ونشطاء بيئيون دقوا ناقوس الخطر مجدَّداً، مؤكِّدين أنّ جيشَ النظامِ مستمرٌّ بتدميرِ طبيعة الإقليم وقطع أشجاره ونقلها عبر شركاتٍ تركيّة إلى داخل الأراضي التركيّة، وسطَ صمتِ حكومةِ بغدادَ والإقليم.

ويرى محللون أنّ نوايا النظام التركي تجاه الإقليم سيئة، وأنّ توغّلَهُ يندرج ضمن أطماعه التوسعيّة في المنطقة، كما أنّ عملية تدمير الطبيعة وقطع أشجار الغابات ونقلها خارج الإقليم غيرُ قانونيّة، بالإضافةِ إلى أنّ أنقرة تُهيِّئ لساحة صراعٍ مفتوحةٍ بحجةِ أمنِها القوميّ.

كما يرى نشطاء بيئيون أنّ جيش النظام، وضمنَ سياسةٍ ممنهجةٍ هدفُها تدميرُ الطبيعة، وقطع الأشجار وحرق الغابات التي حافظ عليها سكّانُ تلك القرى والبلدات الجبلية وحموها لمئات السنين.

النشطاء طالبوا الحكومةَ العراقيةَ وحكومةَ الإقليم والنوّابَ بأخذ موقفٍ من انتهاكات جيش النظام ضد طبيعة إقليم كردستان، والضغط عليه حتى لا يتسبب في حدوث أضرار أكبر.

وفي الحادي والثلاثين من مايو/ أيار ألفين وواحد وعشرين، وخلال بيانٍ مشتركٍ لوزارتي الزراعة في إقليم كردستان والحكومة العراقية اتهمتا فيه جيش النظام التركي بـقطع أشجار المنطقة الجبلية، ونقلها إلى داخل تركيا، واصفين عملية قطع أشجار الإقليم بأنها غيرُ حضاريةٍ وعدوانية وضد الإنسانية والمنطقة والعالم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort