نساء داعش يخرّجن دورة لتلقين عقيدة التنظيم بمخيم الهول بريف الحسكة

ناقوسُ خطرٍ يُدقُّ داخل مخيّم الهول بريف الحسكة شمال شرقي سوريا، فمن ارتكاب الجرائم على أيدي خلايا تنظيم داعش الإرهابي بحق قاطنيه، إلى تلقين الأطفال عقيدةَ التنظيم في المخيم، في مؤشّر على استمرار الخطر واستفحاله دون حلولٍ حتى الآن.

مقطع فيديو حصلت عليه وكالة أنباء هاوار السورية، أظهر نساءً من تنظيم داعش الإرهابي يتحدثنّ اللغة الروسية بطلاقة، وهنّ يختتمن دورةً سريّة لتلقين عددٍ من الأطفال الإناث عقيدةَ التنظيم الإرهابي داخل المخيم.

معلوماتٌ حصلت عليها قوى الأمن الداخلي في المخيم، كشفت أن نساء داعش تمكنّ من تنظيم مدرسةٍ شرعية، على غرار المدارس التي كان التنظيم الإرهابي يفتتحها إبان سيطرته على مناطق واسعة من سوريا والعراق، لإعطاء الدروس على خمس مراحل، تبدأ بتحفيظ الكتب الدينية، لإعداد الأطفال الإناث وتجنيدهن للعمل فيما يعرف بجهاز الحسبة التابع لداعش في المخيم.

ويظهر في الفيديو المصور مجموعة نساءٍ وفتيات صغيرات يلبسن زياً أسودَ بالكامل، ويستمعن إلى شرح مُدرّسة تتحدث اللغة الروسية، في خيمة عُلِّقَت داخلها رايات التنظيم، تتوسَّطها مائدة طعام متنوّع، لتقوم المدرّسة بعد ذلك بتوزيع شهاداتٍ وهدايا على الطفلات اللاتي تخرجن من الدورة.

وتدرِّب خلايا التنظيم الأطفالَ دون سن الخامسة عشرة على حمل السلاح وفنون القتال لتجنيدهم لصالحها، وذلك لتنفيذ جرائم القتل والخطف داخل المخيم الذي يحوي عشرات الآلاف من عوائل داعش ولاجئين عراقيين ونازحين سوريين.

النهج الجديد لخلايا تنظيم داعش الإرهابي داخل مخيم الهول بحسب مراقبين، يثير مخاوف من ظهور نسخة ثانية للتنظيم في المخيم، حيث يتعرض الأطفال لغسل أدمغة على أيدي أمهاتهم، ما يجعل منهم أدوات لتنفيذ الجرائم باسم داعش، والتي باتت ظاهرة متصاعدة في المخيم مؤخراً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort