نساء النجف يتظاهرن دفاعاً عن حقهن في المشاركة بالاحتجاجات

في تظاهرة نسوية هي الأولى في مدينة النجف العراقية، خرجت مئات النساء للدفاع عن دورهن وتأكيد حقوقهن بالمشاركة في الاحتجاجات المناهضة للحكومة والمطالبة بإصلاحات سياسية شاملة، والتي انطلقت منذ تشرين الأولى/ أكتوبر الماضي.

التظاهرة التي سارت على طريق يمتد حوالي كيلومتر، شاركت فيها أستاذات جامعيات وطالبات وربات بيوت، ارتدى بعضهن عباءات سوداء ووضعت أخريات حجاباً ملوناً. ووصلت التظاهرة لساحة الاحتجاج الرئيسية قرب مبنى مجلس المحافظة.

وخلال المسيرة حملت المتظاهرات لافتات كتب على إحداها “ولدت عراقية لأصبح ثائرة” وأخرى تقول “لا صوت يعلو فوق صوت النساء” بينما تعالت شعارات أخرى ترفض الوجود الأمريكي والإيراني وتؤكد بأن العراق هو العنوان.

وتقول العديد من العراقيات وهن يحملن علم البلاد، أنهن جئن لاسترداد الوطن الضائع الذي خربته الأحزاب والمحاصصة المقيتة ولإرجاع الحقوق المسروقة والمطالبة بدولة مدنية تحترم الإنسان.

مشاركة النساء في الاحتجاجات في بغداد وجنوبي البلاد الذي تحكمه تقاليد عشائرية، أحدثت صدمة بين العراقيين الذين لم يكن من الممكن أن يتصوّروا ذلك قبل احتجاجات اكتوبر.

وتأتي التظاهرة بعد دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لعدم الاختلاط بين الجنسين في أماكن الاعتصام.

قد يعجبك ايضا