نزاع على ملكية منزل ينتهي بإحراق سيدة أمام أطفالها في المكسيك

توفيت سيدة مكسيكية بعد معاناة استمرت 24 يوماً من الألم بعد صب البنزين عليها وإشعال النار فيها، مما أصابها بحروق شديدة في معظم أنحاء جسدها، وذلك عقب خلاف سببه ملكية منزل.

وتعرضت مارغريتا سيسينا البالغة من العمر 30 عاماً، من كواوتلا بالمكسيك، لإصابات مروعة بعد خلاف على ممتلكات في هجوم شرس أدى إلى اشتعال النار فيها أمام والدتها وأحد أطفالها الثلاثة.

وعانت مارغريتا من حروق من الدرجة الثانية والثالثة في 70 في المئة من جسدها، وعولجت في مستشفى في مكسيكو سيتي، لكنها فارقت الحياة بعد 24 يوماً.

وأشار الأقارب بأصابع الاتهام إلى ثلاثة رجال وثلاث نساء قد يكونون مسؤولين عن هذا الحادث المروع، والذي كان سببه النزاع على ملكية منزل في حوزة الضحية.

وذكرت العديد من المؤسسات الإعلامية أن الضحية أبلغت عن هجمات سابقة على يد هؤلاء، لكن مكتب المدعي العام يزعم أن هذا الهجوم، الذي وقع في وقت سابق من شهر تموز/يوليو الجاري كان الأول ضد مارغريتا.

واندلعت موجة من الغضب على نطاق واسع في البلاد بعد وفاة مارغريتا، وهي واحدة من عدد من جرائم قتل النساء التي حدثت في المكسيك مؤخراً.

يُذكر أن مارغريتا، التي تدير متجراً، كانت المعيلة الوحيدة لوالدتها ولأطفالها الثلاثة الذين تركتهم خلفها، وتطلب عائلتها الآن المساعدة لتغطية نفقاتها الطبية وجنازتها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort