نحو 30 شهيداً مدنياً جراء قصف لقوات النظام في المنطقة العازلة

لا يزال التصعيد العسكري هو سيد الموقف ضمن المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، والحصيلة عشرات القتلى والجرحى بشكل يومي، جراء القصف والاشتباكات.

وفي آخر حصيلة للضحايا المدنيين جراء التصعيد في المنطقة العازلة، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد نحو 30 مدنياً، بينهم سبعة أطفال، جراء قصف لقوات لطائرات النظام السوري والطائرات الروسية في محافظة إدلب.

المرصد قال إن ثلاثة عشر مدنياً استشهدوا في قرية جبالا بريف إدلب، في حين أسفر القصف على خان شيخون وكفر بطيخ ومناطق أخرى بريف المحافظة عن استشهاد نحو 12 مدنيا.

الغارات الجوية والقصف المكثف للنظام في المنطقة، تزامن مع استهداف الفصائل المسلحة بصورايخ الغراد، مطار حماة العسكري، وذلك عشية إعلان قوات النظام، عن توسيع نطاق عملياتها ضد هيئة تحرير الشام الإرهابية والفصائل المسلحة، بريفي حماة وإدلب.

لافروف يتوعد الإرهابيين في إدلب بـ”رد ساحق” دون أي تنازلات

على صعيد متصل أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن روسيا والنظام السوري سيردان رداً قاسياً وساحقاً على اعتداءات الفصائل الاهاربية في ادلب، حسب تعبيره، متوعداً بحسم الوضع في المحافظة دون أي تنازلات لمن وصفهم بالإرهابيين.

لافروف شدد على أنه وفقاً لمذكرة سوتشي، فإنه ينبغي على تركيا أن تقوم بالدور الرئيسي في هذا الأمر والإسراع فيه، مجدداً اتهامه للفصائل المسلحة بتنفيذ هجمات استفزازية، واستهداف مواقع للنظام وقاعدة حميميم العسكرية بالطائرات المسيرة والصواريخ.

قد يعجبك ايضا