نحو 15 قتيل وجريح سقطوا خلال هجوم للفصائل استهدف بلدة حضر

شهد القطاع الشمالي من ريف القنيطرة، هجوماً عنيفاً من قبل فصائل المعارضة المسلحة على بلدة حضر، التي تسيطر عليها قوات النظام والميليشيات الموالية لها والقريبة من الحدود مع الجولان السوري المحتل، في واحدة من أعنف الخروقات التي شهدتها هدنة الجنوب السوري منذ بدء تطبيقها في الـ 9 من تموز / يوليو الفائت، والتي تواصل سريانها بتوافق روسي – أمريكي – أردني.

حيث تمكنت الفصائل المسلحة من السيطرة على تلة في المنطقة ومواقع أخرى في محيط وأطراف البلدة، لكنّ قوات النظام عاودت تنفيذ هجوم عنيف بدعم من الميليشيات الموالية لها، وتمكنت من استعادة السيطرة على ما خسرته من مواقع في أطراف ومحيط بلدة حضر.

وترافقت الاشتباكات العنيفة بقصف مكثف من قبل قوات النظام، بالقذائف التي استهدفت مناطق في البلدة، مما أدى لمقتل وجرح نحو 15 شخصاً، تأكد منهم 3 قتلى من الميليشيات الموالية للنظام، و2 من مقاتلي الفصائل المسلحة قضوا في هذه القذائف والقصف والاشتباكات.

 

قد يعجبك ايضا