نحو 120 قتيلاً بمعارك بين النظام والفصائل المسلحة في المنطقة العازلة

 

ما يقارب المئة وعشرين قتيلاً حصيلة الخسائر البشرية جراء المعارك في المنطقة العازلة بين قوات النظام السوري وما يعرف بلواء القدس الفلسطيني التابع للنظام من جهة، والفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد قال إن عدد القتلى من الطرفين خلال أربع وعشرين ساعة، وصل إلى 112 قتيلاً، وسط استمرار المعارك والاستهدافات المتبادلة بين الطرفين جنوب شرقي إدلب، وذلك في الوقت الذي تمكنت فيه قوات النظام وبإسناد جوي وبري مكثف من السيطرة على قرية الرفة، ليرتفع عدد القرى والمزارع التي سيطرت عليها منذ يوم أمس إلى 10 على الأقل.

في سياق متصل وثق المرصد السوري مقتل خمسة عناصر للنظام بهجوم للفصائل المسلحة على محور كبانة وتلة الحدادة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بينما أسفرت غارة للنظام على بلدة الدير الشرقي بريف معرة النعمان، عن استشهاد مدني، فيما استشهد آخر متأثراً بجروح أصيب بها خلال غارة للطائرات الروسية على بلدة بنش في وقت سابق.

الأمم المتحدة: نزوح عشرات الآلاف جراء القصف شمال غربي البلاد

تصاعد وتيرة العنف جراء القصف المستمر من قبل روسيا والنظام، والمعارك في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، دفع بعشرات آلاف المدنيين إلى النزوح من محافظة إدلب، بحسب منظمة الأمم المتحدة.

مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للمنظمة قال في بيان، إنه على ضوء “تكثيف الغارات الجوية والقصف منذ الـ16 من ديسمبر في جنوبي إدلب، فر عشرات الآلاف من المدنيين من منطقة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي باتجاه الشمال.

وبحسب البيان فإن آلاف المدنيين الآخرين، ما زالوا ينتظرون توقف القصف والغارات حتى يتمكنوا من الفرار باتجاه مناطق لا يشملها التصعيد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort