نجل قيادي في فصيل إرهابي بشمال سوريا يثير غضباً شعبياً

بينما يعاني السوريون من القهر والبؤس في ظروف الحرب المفروضة عليهم، والحالة الاقتصادية الخانقة في البلاد، يتباهى أبناءُ مسؤولي كل من الحكومة السورية والفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي بحياة الترف والرفاهية التي يعيشونها.

ففي مدينةِ الباب المحتلة شرقي حلب ظهر نجل قيادي بفصيل “السلطان مراد” الإرهابي في تسجيلٍ مصورٍ وهو يركب الخيل وسط سيارات المرافقة التابعة للفصيل نفسه، مما أثار غضباً شعبياً واسعاً.

كما نشر الشخصُ نفسه على حسابه في وسائل التواصل الاجتماعي شريطاً مصوراً يُظهر ساحةً للتدريب والرماية مخصصة له، وصوراً تظهر السيارات الحديثة ذات الدفع الرباعي وعناصر مرافقته الخاصة والأسلحة الفردية التي يمتلكها.

هذه المقاطع المصورة أثارت حالةَ غضبٍ واستياءٍ واسع لدى سكان ونشطاء محليين، في ظل أزمة معيشية خانقة تشهدها المنطقةُ، مشبهين نجل القيادي، بباسل الأسد، نجل الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، مؤكدين على استمرار ممارسات “التكبر والتعالي” التي ينتهجها قياديو الفصائل المسلحة وأبناؤهم في المنطقة.

والشخص المذكور هو وليد الخويلد، نجل عدنان الخويلد القيادي في ما يسمى بفصيل السلطان مراد التابع للاحتلال التركي، من نازحي محافظة حمص، ويقيم في قرية النعمان بريف مدينة الباب الغربي، ويشرف على عمليات التهريب المستمرة إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية، وسط استمرار عمليات النهب والضرائب الممنهجة ضد سكان المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort