نتنياهو يندّد بالاتفاق الروسي الأمريكي في سوريا

أبلغ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال أول اجتماعٍ رسمي بينهما في باريس، بأن فرنسا تشارك إسرائيل مخاوفها بشأن تسليح جماعة حزب الله اللبنانية.

وشدّد ماكرون على السياسة التي تنتهجها فرنسا, والتي تؤيّد التوصّل لحلٍّ قائم على أساس وجود دولتين، على أن تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية وإسرائيل, وقال “إنه سيزور إسرائيل خلال الأشهر المقبلة بناءً على دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي”.

وفيما يتعلّق بالأزمة السورية، ندّد نتنياهو بالاتفاق الروسي الأمريكي في جنوب غرب سوريا، لأنه يزيد من أمد الوجود الإيراني في البلاد، على حدّ قوله, وأكّد “الحرص على تحقيق فترة انتقالية شاملة وطويلة المدى لضمان الأمن في المنطقة, والتوصّل إلى سلامٍ عادل وتمكين اللاجئين من العودة إلى وطنهم”.

يأتي هذا التصريح في وقتٍ تقوم فيه ميليشيا حزب الله وبدعمٍ من إيران بتحريك جبهة جرود عرسال” وفتح ملف اللاجئين السوريين, كتلويح برسالة إيرانية إلى واشنطن وموسكو مفادها “رغم الاتفاقات بينهما فإن طهران بإمكانها التحرّك ميدانياً على نحوٍ منفرد, وخاصة بعد وضع يد إيران خارج الاتفاق من دون أي مكاسب سياسية أو عسكرية.

من جهته، شكر نتنياهو السلطات الفرنسية على مكافحتها للعنصرية ومعاداة السامية في البلاد, وقال إن “هناك رغبة مشتركة بين إسرائيل وفرنسا في رؤية “شرق أوسط مستقر وهادئ”.

وكان ماكرون استقبل مؤخّراً الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الإليزيه، وأعرب يومها عن دعمه لحلّ الدولتين مندّداً بالاستيطان الإسرائيلي.

 

 

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort