نتائج غير رسمية تشير إلى فوز نتنياهو بانتخابات الكنيست

الانتخاباتُ الإسرائيليّة الثالثة خلال أقلّ من عام، يبدو أنّها آتت أُكلها لصالح رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، بعد جولتين سابقتين من المنافسة الشديدة بينه وبين خصمه السياسي رئيس تحالف أزرق أبيض بيني غانتس، والتي لم تخرج بنتائج تمكن أيّ منهما من تشكيل ائتلاف حكومي يحظى بالأكثرية المطلوبة في الكنيست.

أحدث استطلاعات الرأي أظهرت أن بنيامين نتنياهو تقدّم في الانتخابات الأخيرة، وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيليّة فإنّ حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو فاز بـ سبعة وثلاثين مقعداً مقابل ثلاثة وثلاثين مقعداً لتحالف أزرق أبيض الذي يتزعمه غانتس، وبذلك ستحصل الكتلة اليمينية الداعمة لنتنياهو على ستين مقعداً، وستكون بحاجة إلى مقعدٍ واحد لتشكيل الحكومة بغالبية واحد وستين نائباً، من أصل مئة وعشرين.

لكن فوز نتنياهو يتطلّب الوفاءَ بتعهداتِهِ للناخبِين، بضمِّ المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وغور الأردن بعد الانتخابات بموجب خطّة التسوية الأمريكيّة المعروفة بصفقة القرن.
غانتس “يشعر بخيبة الأمل والألم” من نتائج الانتخابات

أما بيني غانتس فلم يصل بحزبه خلال خطاب ألقاه في مقرّ الانتخابات إلى حدِّ الاعتراف بالهزيمة، إذ قال إنّ الانتخابات قد تؤدّي إلى طريقٍ مسدود آخر، وإنّه يشعر بخيبة الأمل والألم لأنّها ليست النتيجة التي سعى إليها.

في المقابل ستحصل القائمة العربية المشتركة على أربعة عشر مقعداً وهي أعلى حصيلة للنوّاب العرب في تاريخ انتخابات الكنيست، في حال تمّ تأكيد هذه النتائج بشكل نهائي.

معركة نتنياهو للفوز كانت معقدةً بعدما وُجِّهت إليه اتّهاماتٌ بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال، ومن المقرّر بدء محاكمته في السابع عشر من آذار مارس الجاري، حيث تكون المداولات على أشدها بشأن تشكيل ائتلافٍ حكوميّ.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort