ناقلة إيرانية ثانية محملة بالوقود تصل مياه فنزويلا

بعد تقارير تحدثت عن صعوبة تتبع مواقع رصد حركة الشحن البحري، لناقلات نفط إيرانية خاضعة لعقوبات أمريكية مشددة وتحديد وجهتها النهائية، دخلت ناقلة إيرانية ثانية من مجموع ثلاث ناقلات، المياه الفنزويلية الاربعاء.

ووفقاً لبيانات تتبع الناقلات، دخلت السفينة “فورشين” التي ترفع العلم الإيراني مياه المنطقة الاقتصادية الخالصة لفنزويلا، متخذة نفس مسار نظيرتها “فورست”، التي رست بميناء البالتيو الفنزويلي الاثنين الماضي، لتفريغ حمولتها من الوقود.

ومن المنتظر وصول السفينة الثالثة “فاكسون” في وقت لاحق هذا الأسبوع، متممة بذلك تسليم نحو ثمانمئة وعشرين ألف برميل من البنزين الإيراني، وأصناف الوقود الأخرى إلى شركة النفط الوطنية الفنزويلية، بحسب البيانات.

وفي وقت سابق أظهرت ثلاثة تقييمات تستند إلى تتبع ناقلات النفط، أن صادرات النفط الإيرانية ارتفعت بقوة خلال شهر أيلول سبتمبر، في محاولة للالتفاف على الإجراءات العقابية، ومواصلة التدفقات النفطية، وذلك في تحدٍ للعقوبات الأمريكية، ما يمد شريان الحياة للنظام الإيراني واقتصاده المنهار.

وانكمشت صادرات النفط في إيران منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي مع طهران، وأعادت فرض عقوبات على قطاعي النفط والبنوك في ألفين وثمانية عشر.

قد يعجبك ايضا