ناسا تسعى لإطلاق أول رحلة مأهولة لكبسولة “ستارلاينر” الفضائية منتصف أيار

قالت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا”، إنها أجلت الموعد المستهدف للمحاولة التالية لإطلاق كبسولة “ستارلاينر” الفضائية من إنتاج شركة بوينغ، لاستبدال صمام الضغط في صاروخها الداعم، ولن يكون الموعد الجديد قبل 17 أيار/ مايو الحالي.

وتأجلت الرحلة التجريبية، يوم الاثنين الماضي، قبل أقل من ساعتين من بدء العد التنازلي بعد اكتشاف عطل في صمام تنظيم الضغط في خزان الأكسجين السائل في المرحلة العليا لصاروخ من المقرر أن يطلق الكبسولة الجديدة إلى المدار.

وأوضحت ناسا، بعد إعادة الصاروخ إلى حظيرته لإجراء الإصلاحات وفحص التسرب، أن هناك حاجة لمزيد من الوقت بعد أن قرر التحالف إزالة واستبدال صمام الضغط المعيب، قبل محاولة الإطلاق الثانية.

وتحظى الرحلة الأولى للمركبة “سي.إس.تي-100 ستارلاينر” باهتمام كبير، إذ ستحمل رواد فضاء إلى محطة الفضاء الدولية.

قد يعجبك ايضا