نازحو دير الزور بعد دفعة نازحي الرقة والطبقة

بين وعود الأمم المتحدة والصليب الأحمر تستمر معاناة اللاجئين والنازحين في مخيم الهول الراغبين في العودة إلى بلادهم، ومناطقهم.

وللحد من تلك المعاناة، اتخذت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، قراراً بإعادة نازحي المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية إلى مناطقهم، بناءً على الزيارة التي قامت بها الإدارة إلى مخيم الهول في الـ 23 من أيار المنصرم.

الرئيسة المشتركة لمخيمات محافظة الحسكة ماجدة أمين، قالت في حديث صحفي، إن عملية التسجيل مستمرة للراغبين بالعودة إلى ديارهم، مشيرةً الى أن إدارة المخيم فتحت أبواب التسجيل لنازحي مدينة دير الزور، واتخذت الإجراءات الضرورية من الناحية الأمنية والثبوتية وكفالات شيوخ العشائر، للراغبين بالعودة إلى بلداتهم وقراهم بعد إخراج الدفعة الأولى من نازحي الرقة والطبقة.

وعن مستقبل اللاجئين العراقيين الراغبين بالعودة إلى العراق، ممن قد تقدموا بطلبات للعودة الى بلادهم، أوضحت الرئيسة المشتركة إن عملية التسجيل على رحلات العودة إلى العراق مستمرة، موضحة أن الإدارة الذاتية لا تدخر الجهود لإعادة اللاجئين، وأن عدد العوائل الراغبة بالعودة وصل إلى 2000 عائلة.

إلا أن ماجدة أمين أوضحت أن الإدارة لم تتلق أية استجابة من الحكومة العراقية رغم الوعود التي قطعتها لإدارة المخيم.

ويستضيف مخيم الهول حالياً أكثر من 73 ألف شخص، ما يقرب من 43 في المائة منهم من السوريين، و 42 في المائة من العراقيين، و 15 في المائة أجانب.

وكانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من خلال إدارة مخيم الهول قد اجتمعت في آذار مارس المنصرم مع وزارة حقوق الإنسان وشؤون اللاجئين العراقية، وبيّنت الوزارة في الاجتماع بأن الحكومة وافقت على فتح الطريق أمام اللاجئين العراقيين بالعودة إلى ديارهم، إلا أنه الى الآن لم يتم تسيير أية رحلات من المخيم إلى العراق.

قد يعجبك ايضا