نادي الأسير الفلسطيني : إسرائيل تعتقل 200 طفل منهم 41 إدارياً في سجونها

بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني الذي يوافق الخامس من نيسان/ أبريل من كل عام، قال نادي الأسير الفلسطيني إن إسرائيل تحتجز في سجونها200 طفل فلسطيني منهم 23 من قطاع غزة محتجزون في سجن مجدو.

نادي الأسير أوضح في بيان، أن هذا المعطى الوحيد المتوفر بشأن أطفال غزة المعتقلين وقد يكون العدد أعلى من ذلك، مشيراً إلى أنه منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي بلغ عدد حالات الاعتقال بين صفوف الأطفال في الضفة أكثر من 500.

البيان أكد أن إسرائيل تُعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي تحاكم ما بين 500 و700 طفل فلسطيني أمام المحاكم العسكرية كل عام، بشكل يفتقر إلى الحقوق الأساسية للمحاكمة العادلة، لافتاً إلى أن تل أبيب تعتقل اليوم في سجونها أكثر من 3660 معتقلاً إدارياً، منهم 41 طفلاً.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان منفصل، إن يوم الطفل الفلسطيني هذا العام يتزامن مع اليوم 182 لبداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مضيفةً أن تلك الحملة أدت إلى مقتل وفقدان أكثر من 39975شخصاً، منهم 14500 طفل و9750 امرأةً.

الوزارة أشارت في بيانها إلى تسبب الحرب بالتهجير والنزوح القسري لأكثر 1.6 مليون فلسطيني حيث طال الاستهداف الإسرائيلي المناطق المحمية بموجب أحكام القانون الدولي الإنساني، والتي تشمل المنازل والمدارس والجامعات والمستشفيات ودور العبادة.

البيان أوضح أن القصف الإسرائيلي دمر 70 ألف وحدة سكنية بشكل كامل و290 ألفاً بشكل جزئي، وتسبب بتوقف 32 مستشفى عن الخدمة، مشيراً إلى أن تل أبيب تمارس حرب التجويع كسلاح وعقوبة جماعية تفرضها على القطاع الفلسطيني المحاصر، مؤكداً مقتل 30 طفلاً جراء المجاعة.

قد يعجبك ايضا