نائب يكشف عن تقديم واشنطن صفقات “مهددة” للحكومة العراقية

قضية التواجد الأمريكي في العراق تعود إلى الواجهة من جديد، وسط استنفاذ جميع الجهود والمحاولات التي بذلتها القوى السياسية العراقية في تشريع قانون يلزم كافة القوات الأجنبية بما فيها الأمريكية بالخروج من البلاد.

وبهذا الخصوص أبدت كتلة صادقون الجناح السياسي لحركة عصائب أهل الحق الموالية لإيران، استغرابها من طلب الحكومة العراقية للوفد الأمريكي الذي زار بغداد مؤخراً بضرورة بقاء قوات واشنطن في العراق ضمن التحالف الدولي.

طلب الحكومة العراقية هذا لم يرق لبعض الكتل السياسية، التي شككت بدورها بنوايا واشنطن المتمثلة بتقديم دعم مالي للأجهزة الأمنية في بغداد، والتي ترمي من خلالها تبرير إبقاء قواتها في البلاد.

النائب عن كتلة صادقون محمد البلداوي، أشار إلى أن واشنطن تعمل على تقديم صفقات أسلحة أو تهديد الحكومة العراقية في حال إقرار قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد.

مساعي أمريكا لإبقاء قواتها في العراق لم يقتصر على تقديم الدعم المالي، بل أعلنت واشنطن أيضاً عن مهلة إعفاء جديدة للعراق بخصوص العقوبات المفروضة على طهران، ما أثار ردود فعل من الجانب العراقي، حيث أعلن النائب عن تحالف الفتح حسن سالم، أن بلاده غير ملزمة أصلاً بالعقوبات الأمريكية المفروضة ضد إيران.

سالم اعتبر أن تمديد فترة إعفاء العراق من تلك العقوبات يعد بمثابة حفظ ماء وجه واشنطن، لا أكثر. حسب تعبيره.

ومددت الولايات المتحدة لثلاثة أشهر إعفاءً مُنِح للعراق في كانون الأول/ديسمبر، يُتيح له أن يستورد من إيران الطاقة الكهربائية التي يعتمد عليها بشدة، وذلك على الرغم من العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.

ويعد نقص الطاقة الذي غالباً ما يترك المنازل بلا كهرباء لمدة تصل إلى 20 ساعة في اليوم، عاملا رئيسيا وراء أسابيع من الاحتجاجات الكبيرة في العراق خلال الصيف.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort