نائب بالبرلمان: إنشاء قواعد للنظام التركي في ليبيا سيهدد الأمن العربي والأوروبي

خلال الأيام الماضية، توجّهت أنظار النظام التركيّ نحو قاعدة الوطية الجويّة وميناء مصراتة البحري، حيث يتطلّع لإنشاء قاعدتينِ عسكريتينِ في إطار مشروعه التوسعيّ في الأراضي الليبية، وشمال أفريقيا وجنوب البحر الأبيض المتوسط.

تعليقاً على الاستخدام التركي المحتمل لهاتين القاعدتين، أكّد النائب في البرلمان الليبيّ علي التكبالي، أنّ قوّات النّظام التركيّ ستراقب انطلاقا من قاعدة الوطية الجويّة كلّ الصحراء الليبيّة لتكون عينه على الحقول النفطية وكذلك على الدول المجاورة كالجزائر وتونس.

أما ميناء مصراتة الذي يعتزم النظام التركي تحويله إلى قاعدةٍ بحريّة، فإنه سيخدم بحسب النائب الليبي، خططه الرامية إلى التنقيب عن الغاز في شرق المتوسط، لافتاً إلى أنّ هاتين القاعدتين ستشكلاّن خطرا على الأمن القوميّ الليبيّ وحتى العربيّ والأوروبيّ.

النائب الليبيّ أضاف أنه ولطالما بقيت حكومة الوفاق في قيادة ليبيا وفايز السراج على رأسها، فإن النظام التركي سيتمكن من إنشاء هاتين القاعدتين الاستراتيجيتين ليستغلهما في البقاء والتوسّع داخل ليبيا وتحقيق أطماعه.

وقال علي التكبالي، إنّ تدخّلات النظام التركي المستمرة في ليبيا هي مؤامرة كبرى تقودها أنقرة ضد ليبيا، عبر نقل الإرهابيين، معبراً عن استغرابه من تجاهل الولايات المتحدة وأوروبا لما يفعله النظام التركي بليبيا من نقلٍ يوميٍّ للسلاح وللمرتزقة والإرهابيين.

قد يعجبك ايضا