ميقاتي يبدأ مشاوراته النيابية ويؤكد أن الحكومة اللبنانية ستُشكل قريباً

سريعاً ومستبقاً المباحثات مع الأحزاب السياسية، التي عرقلت ولادةَ حكومةً جديدةً خلالَ عام بسبب الخلافات على المحاصصة، بدأ رئيسُ الوزراءِ اللبناني المكلّف نجيب ميقاتي، استشاراتِه مع الكتل النيابية.

ورغم التشاؤم الذي يسود الأوساطَ الشعبيةَ والمراقبين من تكليف ميقاتي باعتباره جزءاً من الطبقة السياسية التي طالبت احتجاجاتُ تشرين الماضي بإسقاطِها، إلا أن ميقاتي بدأ باستشاراتِ التأليف حيث التقى رئيسَ مجلسِ النواب نبيه بري والكتلَ البرلمانية.

وبعد جولاتِهِ بين الكتل النيابية والنواب توجّه ميقاتي إلى قصر بعبدا والتقى الرئيس ميشال عون، وبحثا بعضَ التفاصيلِ في تأليف الحكومة، مؤكدا تطابقَ الآراء بنسبةٍ كبيرةٍ جداً وأن لقاءاتٍ أخرى ستجمعها خلال اليومين المقبلين، منوها إلى ولادة الحكومة قريبا.

وغالباً ما يستغرق تشكيلُ الحكومات في لبنان أشهراً طويلةً جرّاء الانقسامات السياسية، لكن الانهيارَ الاقتصادي، الذي فاقمه انفجارُ المرفأ وتفشي فيروس كورونا، عواملٌ تجعل تشكيلها أمراً ملحّاً.

ويقع على عاتقِ الحكومة المقبلة التوصلُ إلى اتفاقٍ مع صندوق النقد الدولي كخطوةٍ أولى لإخراج لبنانَ من الأزمة الاقتصادية التي صنّفها البنكُ الدولي بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن الماضي.

قد يعجبك ايضا