ميركل تبحث مع المنفي تطورات العملية السياسية في ليبيا

الانتخابات الليبية، والعمل على إجرائها في موعدها المحدد، وانسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد، ملفات تم التباحث حولها خلال اجتماع في العاصمة الألمانية برلين جمع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي.

الطرفان ناقشا تطورات الوضع السياسي في ليبيا، بالإضافة إلى ملف المصالحة الوطنية كأحد أهم الطرق لإعادة الاستقرار، بحسب بيان للمجلس.

المنفي أشاد خلال اللقاء بدور ألمانيا في دفع العملية السياسية في ليبيا، عبر جمع الفرقاء السياسيين والأطراف الدولية والإقليمية، خلال الفترة الماضية في مؤتمري برلين.

وأكد رئيس المجلس الرئاسي في مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل عقب الاجتماع على متابعة العمل لإتمام المرحلة الحالية للوصول إلى الانتخابات، وفقاً لما تم الاتفاق عليه في مخرجات جنيف ومؤتمر برلين 2، مشيراً لانفتاحه على أية مبادرات في حال استمرار التأزم القانوني والدستوري.

ميركل من جانبها شددت على أن مستقبل ليبيا يجب أن يحدده الليبيون فقط، وليس الأجانب، لذلك يجب أن يتوقف التدخل السلبي للدول الأخرى في البلاد، مشيرةً إلى أن الملف الليبي له أولوية بالنسبة لألمانيا.

وأبدت ميركل استعداد بلادها لدعم تحقيق الاستقرار الاقتصادي في ليبيا، منتقدة في الوقت ذاته عدم كفاية الاستعدادات للانتخابات المقرر إجراؤها في الرابع والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وكان المنفي قد وصل الخميس إلى ألمانيا والتقى عدداً من السفراء العرب المعتمدين هناك، وذلك لمناقشة العديد من القضايا التي تهم الشأن السياسي الليبي، ودعم الدول العربية لاستقرار ليبيا.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort