ميانمار…منظمات من 31 بلداً تطالب مجلس الأمن الدولي بتدخل عاجل

في رسالةٍ مفتوحة أُرسِلَتْ من مئةٍ وإحدى ثلاثين منظّمةً غيرَ حكوميةٍ من واحدٍ وثلاثينَ بلداً إلى مجلس الأمن الدولي تطالبه فيها بأن يفرض بصورةٍ عاجلةٍ حظراً عالمياً على صادرات الأسلحة إلى ميانمار، بهدف منع جيشها الذي أطاح بالحكومة من ارتكاب المزيد من الانتهاكات.

المنظّمات قالت في الرسالة المشتركة، إنّه يجب على مجلس الأمن أنْ يفرضَ بشكلٍ عاجل حظراً عالمياً على صادرات الأسلحة إلى ميانمار، ردّاً على الانقلاب العسكري وردعاً للمجلس العسكري عن ارتكاب المزيد من الانتهاكات.

الرسالة طالبت حكومات الصين والهند وإسرائيل وكوريا الشمالية والفيليبين وروسيا وأوكرانيا، أن توقف على الفور توريد الأسلحة العسكرية إلى هذا البلد الذي أطاح فيه الجيش في مطلع شباط فبراير بالحكومة التي كانت تترأسها أونغ سان سو تشي.

من جانبه قال مدير منظمة هيومن رايتس ووتش كينيث روث، إنّه يجب فرضُ حظرِ أسلحةٍ عالمياً على ميانمار بسبب الفظائع الجماعية ضد الروهينغا وعقودٍ من جرائمِ الحرب والإطاحة بالحكومة المنتخبة.

ووَفقاً للمنظمات التي وقّعت على الرسالة ومن بينها بالإضافة إلى هيومن رايتس عشراتُ المنظمات الحقوقية الآسيوية فإنّه ينبغي على مجلس الأمن الدولي أنْ يفرضَ أيضاً عقوباتٍ محددةَ الأهداف وحظرَ سفرٍ وتجميدَ أصولٍ على قادة المجلس العسكري.

المجموعة العسكرية الانقلابية في ميانمار بدأت تواجه ضغوطًا جديدةً في الداخل والخارج، بعدما كثّفت تدريجيّاً استخدامَ القوّةِ ضدَّ حملةِ عصيانٍ كبيرة، رفضًا للانقلاب.

قد يعجبك ايضا