ميانمار.. مقتل 13 برصاص قوات الأمن وانفجارات صغيرة تهز يانغون

في إطار التوتر القائم في ميانمار جراء تظاهرات احتجاجية تشهدها البلادُ، أطلقت قواتُ الأمنِ النارَ على محتجين مناهضين للانقلاب العسكري، ما أودى بحياة ثلاثة عشر شخصاً على الأقل وإصابة آخرين، بينما شهدت مدينةُ يانغون انفجاراتٍ صغيرة بالتزامن مع اندلاع حريق في مصنع صيني.

ووفقاً لوسائل إعلامية، فقد استهدفت قواتُ الأمنِ محتجين في بلدةِ كالي بشمال غرب البلاد، كانوا يطالبون بعودة الحكومة المدنية بزعامة أونج سان سوتشي.

من جانبها، ذكرتِ السفارةُ الأمريكيةُ في يانغون أنها تلقت أنباءً عن انفجار قنابل صوتية يدوية أو مفرقعات، فيما أضرم ناشطون النارَ بالعلم الصيني في حي آخر من المدينة، حيث يرى مناهضو الانقلاب أن بكينَ تدعمُ المجلسَ العسكريَّ.

وخلال اجتماعٍ جمعَ وزيرةَ الخارجيّةِ الإندونيسيّةِ ريتنو مرصودي مع نظيرها البريطاني دومينيك راب في جاكرتا، قالت مرصودي إن المحادثات تناولتِ الآليةَ التي يمكن من خلالها لبريطانيا والمجتمع الدولي دعم المسعى الذي تقوم به منطقة جنوب شرق آسيا لحلِّ الأزمة في ميانمار.

بدورها أشارت رابطةُ مساعدةِ المعتقلين السياسيين إلى أن خمسمئة وواحداً وثمانين شخصٍ لقوا مصرعهم برصاص الشرطة، بينهم عشرات الأطفال خلال الاضطرابات شبه اليومية منذ الانقلاب، بينما اعتقل ما يقرب من ثلاثة آلاف وخمسمئة شخص لا يزال معظمُهم محتجزين.

وأطلق الانقلابُ شرارةَ احتجاجات وإضرابات لا تزال مستمرةً في أنحاء ميانمار، رغم استخدام الجيش القوة المفرطة لإسكات المتظاهرين.

قد يعجبك ايضا