ميانمار.. قوات الأمن تطلق النار خلال جنازة أحد قتلى احتجاجات السبت

بعد يوم على سقوط مئة وأربعة عشر قتيلاً برصاص قوات الأمن في ميانمار، في أكثر الأيام دموية، استمرت السلطات باتخاذ خيار العنف بحق المحتجين، رغم الانتقادات الدولية.

وخلال جنازة أحد قتلى احتجاجات السبت الدامية، أطلقت قوات الأمن النار على تجمّع للمشيعين يوم الأحد في مدينة باغو قرب العاصمة يانغون.

وقال شهود عيان لوسائل إعلامية، إنه ليست هناك معلومات عن سقوط قتلى أو جرحى أثناء إطلاق النار على الجنازة.

وفي حادثتين منفصلتين، ذكرت تقارير إخبارية أن شخصين قُتِلا نتيجة لإطلاق النار خلال الاحتجاجات بأماكن أخرى من البلاد.

ومع تواصل الإدانات الدولية لاستخدام العنف المفرط، قال المقرر الخاص للأمم المتحدة في ميانمار، إنّ الجيش يشن حملة قتل جماعي، مشيراً إلى ضرورة عزل المجلس العسكري ووقف كلِّ سُبُلِ وصولِ الأسلحة إليه.

هذا وزعم قائد المجلس العسكري، مين أونغ هلاينغ في وقت سابق بمناسبة يوم القوات المسلحة، إن الجيش سيحمي الشعب وسيناضل من أجل الديمقراطية، لكن مراقبين يؤكدون أنّ التظاهرات الحاشدة التي تشهدها ميانمار، دليل على تنامي الغضب الشعبي ضد الانقلاب العسكري في هذا البلد.

قد يعجبك ايضا