ميانمار.. تمديد اعتقال زعيمة البلاد وسط ردود فعل دولية منددة

بعد استيلاء جيش ميانمار على السلطة، والإطاحةِ بحكومة أونغ سان سو كي، واعتقالِها إلى جانب قادة آخرين من حزبها، أعلنتِ الشرطةُ تمديدَ اعتقال زعيمة البلاد لغاية الخامس عشر من شباط، رغم دعوات دولية لإطلاق سراحها والتراجع عن الانقلاب والعودة لطاولة الحوار.

دولٌ عدّة أدانت اعتقالَ الجيش لزعيمة البلاد، وعلى رأسها الولاياتُ المتحدة، التي دعتْ لإطلاق سراحها فوراً، والانخراط في حوار جدي. وأصدر البيتُ الأبيض بياناً أكد فيه أن الولاياتِ المتحدةَ تعارضُ أيَّةَ محاولة لإعاقة العملية الديمقراطية في ميانمار، مشددةً أنها ستتخذ إجراءاتٍ ضدَّ الجيش ما لم يتمَّ إلغاءُ خطوات الانقلاب.

من جانبها دعت فرنسا الاتحاد الأوروبي للتفكير بجدية لفرض عقوبات قاسية على الجيش في ميانمار، في حال عدم رفع حالة الطوارئ في البلاد، وقال وزير الخارجية جان إيف لودريان إن بلاده لا ترغب في انحراف هذا البلد نحو الديكتاتورية العسكرية على حد وصفه.

في السياق نفسه، قال حزبُ الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية والذي كان يمسكُ بزمام الحكم قبل الانقلاب، إنَّ مكاتبَه تعرَّضتْ للمداهمة ومصادرة وثائقَ وأجهزةِ كمبيوتر، مطالباً بوقف ما أسماها أعمالاً غيرَ قانونية بحقِّه.

ونفذ الجيشُ في ميانمار انقلاباً عسكرياً يومَ الاثنين الماضي، فاعتقلَ الجيشُ على إثره زعيمةَ البلاد ومسؤولين آخرين، مبرراً انقلابَه على السلطة بأنه كان ضرورةً للحفاظ على استقرار الدولة.

قد يعجبك ايضا
403 Forbidden

Forbidden

You don't have permission to access this resource.

Additionally, a 403 Forbidden error was encountered while trying to use an ErrorDocument to handle the request.