ميانمار.. احتجاجات جديدة بالشموع وعقوبات أمريكية أوروبية على الجيش

حداداً على أرواح العشرات الذين قُتِلُوا في مظاهراتٍ ضدَّ الحكم العسكري، نظَّم المئات من سكّان حيِّ أهلون بمدينة يانغون في ميانمار وقفاتٍ بالشموع، فيما نفَّذت قوات الأمن مزيدًا من المداهمات في أجزاءٍ من المدينة، وأطلقت أعيرةً ناريّة أسفرت عن وقوع إصاباتٍ بصفوف المحتجِّينَ، حسبما أوردت خدمة ميزيما الإخبارية.

ففي ولاية شان، كُتِبَت أسماءُ المحتجِّينَ القتلى على بطاقاتٍ ووُضِعَت بجانب الشموع، فيما انطلقت في أماكنَ أخرى بالوناتٌ ممتلئةٌ بالهيليوم تحمل رسائلَ تطلب مساعدةً دوليّة.

وفي مدينة ماندالاي، قُتِلَ ثلاثةُ أشخاصٍ من بينهم فتًى عمرُهُ خمسةَ عشرَ عامًا، ليصل عدد القتلى منذ الانقلاب إلى مئتين وستين شخصًا على الأقل، وَفقًا لرابطة مساعدة المعتقلين السياسيين.

وردّاً على حملة الجيش ضدّ المحتجينَ، فرضتِ الولايات المتحدة عقوباتٍ تستهدف أفرادًا وكياناتٍ على صلةٍ بالجيش.

الخطوة الأمريكية جاءت في أعقاب فرض الاتحاد الأوروبي عقوباتٍ على أحدَ عشر فرداً على صلةٍ بالانقلاب وقمع المتظاهرين، في أبرز ردٍّ من جانبِهِ على الإطاحةِ بحكومة سو تشي المنتخبة.

وتبرر الطبقة العسكرية الحاكمة الانقلاب بقولِها، إن الانتخابات التي جرت في الثامن من تشرين الثاني نوفمبر وفاز بها حزب أونغ سان سو تشي شابها تزويرٌ، وهو اتّهامٌ رفضتْهُ اللجنةُ الانتخابيّة.

قد يعجبك ايضا