موقع “مونيتور”: إدارة بايدن ستقيم تعاوناً أوثق مع كرد سوريا

مع قرب تسلّم الرئيس الأمريكي المُنتخَب جو بايدن للرئاسة الأمريكية، تشير التوقعات إلى أن الإدارة الجديدة ستزيد من دعمها للكرد السوريين، الذين شاركوا المكونات الأخرى في شمال شرق سوريا بتشكيل الإدارة الذاتية.

موقع المونيتور الأمريكي، رجح، أن تقيم إدارة الرئيس بايدن تعاوناً أوثق مع الكرد السوريين، الحليف الرئيسي لواشنطن في مكافحة تنظيم داعش الإرهابي، في ظل أولويات المرحلة المقبلة.

وكان بايدن قد أكد لصحيفة نيويورك تايمز في أواخر عام ألفين وتسعة عشر أنه يعتقد أن على الولايات المتحدة اتباع نهج مختلف وأكثر صرامة تجاه رئيس النظام التركي رجب أردوغان، كما انتقد قرار الرئيس دونالد ترامب، سحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا.

وفي حديثه إلى المونيتور أوائل تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت، قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، إن فوز بايدن قد يؤدي إلى تغيير في سلوك أنقرة.

في السياق، اعتبرت صحيفة اندبندنت أن أسوأ جريمة في السنوات الأربع التي قضاها ترامب في المنصب، كانت إعطاؤه الضوء الأخضر للتوغل العسكري للنظام التركي في شمال وشرق سوريا، الذي أدى إلى تطهير عرقي للسكان الأصليين في المنطقة، بحسب الصحيفة.

وأشارت الصحيفة إلى تواطؤ ترامب في التطهير العرقي للكرد السوريين، مؤكداً أن ذلك يجب أن يتصدر لائحة الاتهام، في حال تعرض الرئيس للمحاكمة على الأرجح، واصفًا ما فعله ترامب بأنه خيانة لحلفاء أمريكا الذين قاتلوا ضد تنظيم داعش الإرهابي.

قد يعجبك ايضا