موقع سويدي: أردوغان يخطط لزيادة سيطرته على وسائل التواصل

بعد أن سيطر على معظم الشركات الإعلامية الكبرى، يُخطّط رئيسُ النظام التركي رجب أردوغان لزيادة سيطرته على المواقع الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي عبر فرض تشريعاتٍ جديدةٍ، قبل الانتخابات البرلمانية والرئيسية المقررة في يونيو عام ألفين وثلاثة وعشرين، وفق تقرير لموقع نورديك مونيتور.

الموقع السويدي أضاف في تقرير له أن مشروعَ القانون الذي صاغه حزبُ العدالة والتنمية الحاكم، وشريكهُ حزبُ الحركة القومية، بحجة مكافحة المعلومات المضللة، قد تمت الموافقةُ عليه من قبل اللجنة البرلمانية المختصة، ومن المتوقع عرضه على البرلمان لمناقشته في الأيام المقبلة.

نورديك مونيتور لفت إلى أن السلطة التي تسيطر على جميع وسائل الإعلام التركية تقريبًا، غيرُ راضيةٍ عن المحتوى النقدي المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكداً أن التشريع الجديد هو جزءٌ من جهود النظام التركي لبناء آلية قانونية تراقب المنشورات ومقاطع الفيديو الحساسة قبل الانتخابات.

وتشعر أحزابُ المعارضة بالقلق من أن المحاكم التي يسيطر عليها أردوغان وحزبه الحاكم هي من ستقرر ما هو التضليل وما هي الأخبار الكاذبة.

هذا، واستمر اجتماع اللجنة البرلمانية ليومين دون انقطاع، ما يشير إلى أن النظام يهدف إلى تفعيل القانون في أسرع وقت ممكن، فيما يرى بعض المراقبين أن هذه علامة على احتمال إجراء انتخابات مبكرة.

وفي ديسمبر الماضي، وصف أردوغان وسائلَ التواصل الاجتماعي بأنها إحدى التهديدات الرئيسية للديمقراطية، وأشار إلى أن نظامه سنَّ تعديلاتٍ قانونيةً وإداريةً بخصوص نشر الأخبار عبر الإنترنت.

ويرى مراقبون أن وسائل التواصل الاجتماعي تحوّلت إلى منفّذٍ مهم للأصوات المعارضة في تركيا، خاصةً بعد خضوع معظم الشركات الإعلامية الكبرى لسيطرة أردوغان، ولذلك فإن الخطوة الجديدة تهدف لتقييد تلك الوسائل، وليس كما يدعي النظام بأنه لمنع التضليل، الذي يشكل جوهر وأساس دعاية سلطة حزب العدالة والتنمية نفسها.

قد يعجبك ايضا