موقع: تركيا أججت الصراع بتزويد حكومة الوفاق بالأسلحة

لا نهاية تلوح في الأفق للانتهاكات التركية في ليبيا، رغم التحذيرات التي تطالبها بالكف عن التدخل في شؤون غيرها وإيقاف دعم المسلحين هناك.

موقع “آرمي ريكوغنيشن” المتخصص في الشؤون العسكرية والدفاع، قال إن تركيا أججت الحرب في ليبيا، عندما أحدثت نقلة في نوعية الأسلحة المستخدمة في الصراع الليبي، وقامت بتزويد حكومة الوفاق بأسلحة موجهة بالليزر لاستخدامها في مواجهة تقدم الجيش الوطني الليبي.

الموقع نقل عن الخبير أليكساندر تيموخين أن تركيا أرسلت هذه التقنيات المتطورة إلى حكومة الوفاق، التي اختار رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الاصطفاف إلى جانبها، وذلك لوقف تقدم الجيش بقيادة خليفة حفتر في المعارك التي يخوضها في العاصمة الليبية طرابلس، كما أرسلت مستشارين ومدربين، وبدأت مؤخراً في نقل مسلحين من سوريا إلى جانب أسلحة متطورة عالية التقنية.

ووفقاً للموقع، استُخدم السلاح الذي زودته تركيا للمسلحين، في تدمير طائرة استطلاع تابعة للجيش الليبي، يوم الثالث من أغسطس الماضي فوق مدينة مصراتة، حيث أكد الخبير تيموخين، أن هذا النظام يسمح بفحص الهدف بدقة قبل استهدافه بالليزر وتدميره بالكامل.

ورغم الحظر الذي يفرضه مجلس الأمن على ليبيا في التسليح، تدعم تركيا قوات حكومة الوفاق عسكرياً، في وقت يتواصل القتال الدائر بين الطرفين منذ أكثر من أربعة أشهر في العاصمة طرابلس.

الدعم التركي لحكومة الوفاق الذي كان قد يتخذ طابعاً سرياً، بات في العلن، بعد أن أعلن أردوغان بأنه يدعم قوات تابعة لفايز السراج بحجة تحقيق ما سماه التوازن في القوى بليبيا لحماية المصالح التركية هناك.