موقع: السلطات الإيرانية اعتقلت عشرات الآلاف خلال عام لأسباب سياسية

مع استمرار العنف في إيران لاسيما ضد البلوش والكرد، منذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية التي أشعلها مقتلُ الشابة الكردية جينا أميني على يد ما تسمى بـ”شرطة الأخلاق”، أفاد موقع “هرانا” المتخصص بانتهاكات حقوق الإنسان بإيران، أن السلطات اعتقلت نحو ثلاثين ألف شخص خلال العام الشمسي الذي ينتهي في العشرين من آذار/ مارس، لأسباب إيدولوجية وسياسية.

الموقع الحقوقي، ذكر في تقرير أنه من بين الذين جرى اعتقالهم خلال العام، أكثر من ثمانية وعشرين ألف شخص، بتهم تتعلق بحرية الفكر والتعبير، مشيراً إلى أن معظم الاعتقالات وقعت خلال الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

موقع “هرانا” وصف العام الشمسي الفائت بأنه عام صعب على النساء في إيران، لافتاً إلى أنه شهد ما لا يقل عن تسع وثلاثين حالةَ قتلٍ للنساء تتعلق بالاحتجاجات، و أربع عشرة حالةً قتل في قضايا شرف من قبل العائلات، و إحدى عشرة حالة ضرب مبرح للنساء من قبل عناصر ما تسمى بـ”دورية الإرشاد”.

وجاء في التقرير أنه خلال هذا العام، تم إعدام ما لا يقل عن ستمئة وسبعة عشر شخصاً، بينهم ثلاث عشرة امرأة وستة أطفال، لافتاً إلى أن هذه الإحصائية زادت بنسبة أكثر من ثمانين في المئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

قد يعجبك ايضا