موقع المونيتور: التدخل في سوريا يكشف قدرة روسيا على خوض حرب طويلة

مع دخول الحرب في أوكرانيا مرحلةً جديدةً، يعتقد البعضُ أن “الجبهة الموحدة” للغرب فازت بالجولة الأولى بعد أن فشلت روسيا بتحقيق أهدافها وتكبدت خسائرَ كبيرةً، في حين أن ما يحدث الآن ربما يكون البداية فقط لحرب طويلة الأمد قد تكون لموسكو فيها “اليد الرابحة”، وفق تحليل على موقع بوليتيكو الأمريكي.

تشارلز ليستر زميل معهد الشرق الأوسط، أشار في تحليله على الموقع الأمريكي أن التدخل الروسي في سوريا كشف عن مدى قدرة الكرملين على التكيف في مواجهة الخصوم وخوض حرب طويلة.

ليستر أشار إلى أن عقبات كبيرة واجهت موسكو تحت قيادة الجنرال ألكسندر دفورنيكوف في المرحلة الأولى من التدخل العسكري في سوريا، وفي نهاية المطاف، تأكدت روسيا من عدم قدرتها على خوض معركة متعددة الجبهات في جميع أنحاء البلاد، واضطرت إلى التكيف.

التحليل أوضح أن دفورنيكوف، يقود الآن القوات الروسية في أوكرانيا وهو معروف لدى البعض باسم “جزار سوريا” لاستخدامه تكتيكات العصور الوسطى في الحرب، مبيناً أنه رغم ميله للقصف العشوائي والحصار، أثبت أنه “مرن وقادر على التكيف” مع الظروف.

الموقع الأمريكي، كشف أن أحد التغييرات التي أجراها القائد العسكري الروسي هي إيجاد شركاء إضافيين في القوة البرية، حيث لم يمضِ وقتٌ طويل على التدخل في سوريا، حتى بدأت موسكو في نشر وحدات صغيرة من قوات “سبيتسناز” الخاصة على الخطوط الأمامية، وتعاونت مع شركاء مثل حزب الله اللبناني.

ولفت التحليل أيضاً إلى أن روسيا تعلمت من التجربة السورية أن الغرب قل اهتمامه تدريجياً بالحرب، بعد أن تشتت انتباهه بالحرب ضد “داعش” وضاق ذرعاً بالصراع بين الحكومة السورية والفصائل المسلحة في سوريا.

وفي الختام توقع التحليل أن تتكيف روسيا في أوكرانيا بعدة أشكال، فقد تعمل على تكثيف نشر مجموعات المرتزقة الروس وربما حتى الأجانب، وقد تسعى أيضا إلى نقل الصراع إلى أماكن غير متوقعة مثل منطقة ترانسنيستريا في مولدافيا بغرض تشتيت الانتباه وخلق حالة جديدة من عدم اليقين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort