موقع أمريكي: مسؤولون يحذرون من إعادة داعش بناء نفسه في مخيمات سوريا

ارتفاعُ معدلِ النشاطِ الإجراميِّ وعمليّاتِ القتلِ اليوميةِ في مخيّماتِ النازحينَ وفي مقدمتها مخيّمُ الهول بشمال شرق سوريا من قبل أنصار تنظيم داعش الإرهابي، بات ملفتاً للانتباه خشية أن تتحوّل تلك المخيّمات لقاعدةٍ إرهابيّةٍ له.

مسؤولون أمريكيون، حذّروا من أنّ التنظيم الإرهابي يحوّل مخيّماتِ النازحين المُكتظّةَ في شمال شرق سوريا وبالأخص مخيّم الهول شرقي الحسكة، إلى قاعدةٍ لعملياته الإرهابية، مشيرين إلى أن العنف الوحشي الذي يتّبعه التنظيم في تلك المخيمات ليس إلا مجردَ جزءٍ من المشكلة، بحسب موقع صوت أمريكا.

تلك الجرائم التي ارتفعت معدلاتها بعد عمليات القتل شبه اليومية في مخيم الهول، أثارت انتباه المسؤولين الأمريكيين، معربين عن خشيتهم من أن تفقد قوات الأمن التي تشرف على المخيم القدرة على احتواء أنصار داعش.

المسؤولون أكّدوا، أن الأجهزة الأمنية في مخيّم الهول كافحت لمعالجة عمليات التجنيد التي يقوم بها التنظيم وجمع الأموال داخله، منوِّهين إلى أنّه نقلَ عدداً من عائلات عناصره من المخيم باستخدام شبكات التهريب في كلٍّ من الحسكة ودير الزور، بالإضافة إلى تهريب أسلحة إلى المخيمات في الأشهر الأخيرة.

العدد الهائل في مخيم الهول الذي يضمُّ أكثرَ من ستينَ ألفاً أغلبُهم نساءٌ وأطفال، عزَّز دور المخيم كفاعلٍ رئيسيٍّ في الشبكة المالية للتنظيم، مما ساعد في نقل احتياطاته النقدية التي تقدّر بنحو مئة مليون دولار، وَفقاً لمسؤولِين.

ويُحذّر محللون من وصول الأمر إلى النقطة التي لا يستطيع عندها المجتمع الدولي أن يُغمض العين بسبب ما أسموها بانتصارات تنظيم داعش في المخيمات، في ظل تقارير من أن العديد من الدول لا تزال مترددة في إعادة مواطنيها من الدواعش إلى بلدانهم.

قد يعجبك ايضا