موسكو تتهم الولايات المتحدة بالإهمال بمكافحة الإرهاب في سوريا

قالت وزارة الدفاع الروسية، إن الجنرال الروسي، فاليري أسابوف، قُتل في قصفٍ لتنظيم “داعش” في دير الزور، في وقتٍ نفت قصفها لمواقع قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور.

واعتبر نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، مقتل الجنرال فاليري أسابوف في دير الزور ثمناً للموقف المزدوج للولايات المتحدة إزاء مكافحة الإرهاب في سوريا.

وأعرب ريابكوف، في تصريحات صحفية، عن خيبة أمله مما وصفه بإهمال الولايات المتحدة مهمة مكافحة الإرهاب لصالح أهدافها الجيوسياسية.

واتهمت وزارة الدفاع الروسية أكثر من مرة الاستخبارات الأمريكية بتشجيع جبهة فتح الشام (النصرة سابقاً)، على شنّ هجوم على الشرطة العسكرية الروسية شمال حماة لتخفيف الضغط على تنظيم داعش في دير الزور.

وتشكو موسكو مما تشتبه في أنها روابط ودية بين فصائل مسلحة تدعمها الولايات المتحدة وقوات خاصة أمريكية من ناحية، وتنظيم داعش في المنطقة من ناحية أخرى. وتتّهم واشنطن بمحاولة إبطاء تقدم جيش النظام السوري.

وجاء الرد الروسي بعد أن قالت قوات سوريا الديمقراطية، أمس الإثنين، إن عدداً من أفرادها قتلوا وآخرين جرحوا في غارات روسية وسورية وقصفٍ مدفعي على مواقعها بمعمل غاز كونكو ومحطة العزبة ومعمل النسيج في ريف دير الزور.

ودعت قوات سوريا الديمقراطية، روسيا في بيان، إلى التراجع عن موقفها العدائي. وأضافت أن تقدمها في دير الزور يتم بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي، وأنها لن تقف مكتوفة الأيدي، وستستخدم حقها في الدفاع المشروع.

قد يعجبك ايضا