موسكو تبدي استعدادها لاستئناف المحادثات مع كييف

قال مساعد الرئيس الروسي ورئيس وفد موسكو في المفاوضات مع أوكرانيا، فلاديمير ميدينسكي، الأحد، إن موسكو مستعدة لمواصلة المحادثات التي جُمدت من جانب كييف، مشدداً على أن الكرة باتت بملعب الأخيرة في الوقت الحالي.

وأضاف ميدينسكي في مقابلة تلفزيونية أن روسيا مستعدة لمواصلة الحوار، مشيراً إلى أن أوكرانيا هي من قامت بتجميد المحادثات بشكل كامل.

وأكد أن موسكو لن ترفض المحادثات بما في ذلك المحادثات على أعلى المستويات، الأمر الذي أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مراراً، مشيراً إلى أن عقد اجتماع بين بوتين والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتطلب استعدادات مهمة لصياغة بعض الوثائق لمثل هذا الاجتماع.

وأوضح أنه يتوجب على بوتين وزيلينسكي الاجتماع، للتوصل إلى اتفاقيات نهائية وتوقيع الوثائق وليس لالتقاط الصور، لافتاً إلى أن الجانب الروسي قدَّم مسودة اتفاق قبل شهر إلى نظيره الأوكراني، وتم الاتفاق بالفعل على عدد من النقاط الرئيسية.

ونوه رئيس الوفد الروسي في المفاوضات أن موسكو لم ترى أي نية لمواصلة الحوار من جانب أوكرانيا، مما دفع المفاوضين الروس للتوقف عن استمرار المحادثات.

يأتي ذلك في وقت قالت فيه كييف، إنها “لن تقبل” بأي اتفاق مع موسكو يتضمن التخلي عن أراضٍ لها.

وقال المستشار الرئاسي ميخايلو بودولياك، الأحد، إن تقديم تنازلات سيرتد بالسلب على أوكرانيا، لأن روسيا ستضرب بقوة أكبر بعد أي توقف للقتال، مشيراً إلى أن موقف كييف في الحرب “أصبح أكثر صلابة”.

وأضاف بودولياك لوكالة “رويترز” في مقابلة بالمكتب الرئاسي أن الحرب لن تتوقف بعد أي تنازلات.

وأكد أن الروس سيعززون أسلحتهم وقوتهم من جديد، وسيعملون على تصحيح أخطائهم وتطوير أدائهم وإقالة العديد من الجنرالات، للبدء في هجوماً جديد أكثر دموية وأوسع نطاقاً، بحسب تعبير مستشار الرئيس الأوكراني.

ويحمل الطرفان كل منهما مسؤولية تعثر محادثات السلام للطرف الآخر.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort