روسيا تكشف عن دور الاستخبارات التركية في معارك آرتساخ

أدلة جديدة تثبت تورط النظام التركي في معارك إقليم ارتساخ وهذه المرة تتمثل بمعلومات استخباراتية للخارجية الروسية تكشف عن دور استخبارات نظام أردوغان في تأجيج الصراع في الإقليم المتنازع عليه.

رئيس جهاز استخبارات الخارجية الروسية، سيرغي ناريشكين، أكد مشاركة استخبارات النظام التركي في أحداث آرتساخ ورؤيتهم لعناصر تركية هناك، موضحاً أن موسكو حصلت على تلك المعلومات بمساعدة مخابرات شريكة في الشرق الأوسط.

من جهتها، أعلنت لجنة التحقيق الأرمينية اعتقال مرتزقين سوريين اثنين، قاتلا إلى جانب الجيش الأذربيجاني في آرتساخ.

رئيس إدارة السجون في أرمينيا رافائيل فاردانيان، أكد تواجد مرتزقين سوريين في السجن تم استجوابهما، مشيراً غلى اتخاذهم الإجراءات اللازمة لإبلاغ ذويهما عن وضعهما.

تأكيدات تأتي وسط انهيار وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان في الإقليم واشتداد المعارك بينهما وازدياد حصيلة القتلى من المرتزقة، إذ كشفت مصادر من مدينة الباب المحتلة شمال غرب سوريا، وصول دفعة جديدة من اثنتي عشر جثة للمرتزقة عبر معبر كلس الحدودي.

وبحسب المصادر يعتبر هذا المعبر الذي تسيطر عليه فرقة السلطان مراد الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، نقطة لإرسال المرتزقة السوريين إلى كل من أذربيجان وليبيا، ويتم استلام جثثهم هناك ايضا ودفنها في المناطق المحتلة في شمال غرب سوريا بشكل سري.

قد يعجبك ايضا