موسكو تؤكد دعمها لمفاوضات ثلاثية برعاية إفريقية حول سد النهضة

على نقيض ما اتخذته روسيا من موقفٍ داعمٍ لإثيوبيا خلالَ جلسةِ مجلسِ الأمن الدولي حول سد النهضة في الثامن من تموز/يوليو الجاري، دعت موسكو الخميسَ لضرورةِ التوصلِ إلى حلٍّ للأزمةِ بين مصر والسودان وإثيوبيا، من خلال مفاوضات يشرف عليها ويرعاها الاتحادُ الإفريقي.

الخارجيةُ الروسيةُ أكّدت أن روسيا تتابعُ الوضعَ بخصوص سد النهضة، وتتفهمُ أهميةَ الأمرِ بالنسبة إلى مصرَ والسودان وإثيوبيا، مشيرةً إلى أن موسكو تقفُ على مسافةٍ واحدةٍ من كلِّ أطرافِ الخلاف بشأن أزمة السد.

الموقفُ الروسي المؤيدُ لإثيوبيا ترجمهُ مندوبُها في مجلس الأمن فاسيلي نيبينزيا، الذي أكّد خلالَ جلسةِ مجلس الأمنِ بشأنِ سد النهضة أن بلادَهُ تعترفُ بأهميةِ مشروع السد السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

لكن المندوب الروسي في الوقت نفسه أكّد تفهّمَ مخاوف مصر والسودان بشأن ملء وتشغيل سد النهضة، وشدد على أنه لا بديلَ لتسويةِ النزاعِ إلا من خلال السبل السياسية، لافتاً إلى وجوب تفادي خطاب التهديد والتلويح باستخدام القوة لحل أزمة السد.

والخميس، وجّه رئيسُ وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، رسائلَ إيجابيةً لدولِ المصب في أزمة سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على نهر النيل، مؤكداً أنه لن يؤدي إلى أيّ ضررٍ.

وتوقفتِ المفاوضاتُ المرتبطةُ بسد النهضة رسمياً منذ أبريل/نيسان الماضي بعد فشلِ مصر والسودان وإثيوبيا، في التوصل لتفاهماتٍ قبل بدء الملء الثاني للسد.

قد يعجبك ايضا