موجة استثمارات أمريكية بالطاقة النظيفة بأكثر من 150 مليار دولار

بفضل موجة الحوافز الحكومية التي يتم تقديمها لمشروعات الطاقة النظيفة في الولايات المتحدة حاليا، ضخ مطورو مشروعات الطاقة المتجددة في البلاد أكثر من مئة وخمسين مليار دولار أمريكي في مشروعات الطاقة النظيفة خلال ثمانية أشهر، وهو ما يتجاوز ما تم إنفاقه خلال السنوات الخمس السابقة على هذه المشروعات، حسب ما كشف تقرير صادر عن الاتحاد الأمريكي للطاقة النظيفة.

الاتحاد قال في تقرير، إن موجة الاستثمارات القوية الأخيرة جاءت بفضل قانون خفض التضخم الذي أصدرته الإدارة الأمريكية أواخر العام الماضي، ومنح حوافز ضريبية ودعماً كبيراً للشركات التي تستثمر في مشروعات وتكنولوجيا الطاقة الخضراء.

التقرير أوضح أنه في حين تظهر هذه الأرقام نموا هائلا في مشروعات الطاقة النظيفة وتكنولوجيا التصنيع بهدف إضافة 30 جيجاوات من الطاقة النظيفة سنويا إلى إنتاج الكهرباء في الولايات المتحدة، فإنها ما زالت جزءا ضئيلا من المطلوب لتحقيق أهداف الدولة لمواجهة التغير المناخي.

الرئيس التنفيذي للاتحاد، جيمس جروميت، قال إنه لكي تصل الولايات المتحدة إلى صفر انبعاثات كربونية بحلول العام 2050، فإنها تحتاج إلى إنتاج ثلاثة آلاف جيجاوات كهرباء من مصادر نظيفة، ما يعادل نحو ثلاثة آلاف مفاعل نووي، لافتا إلى أنهم يحتاجون إلى مضاعفة الاستثمارات بمعدل ثلاث مرات على الأقل في مجال الطاقة النظيفة، وهي مهمة تزداد صعوبة بمرور الوقت، على حد تعبيره.

وكان الاتحاد الأمريكي للطاقة النظيفة، أعلن في تقرير صدر في آذار مارس الماضي، عن توسيع أو إقامة 46 مشروعاً في مجال تصنيع مستلزمات الطاقة النظيفة، وفرت نحو ثمانية عشر ألف وظيفة جديدة.

قد يعجبك ايضا