موالون للاتحاد الأوروبي يفوزون بمقعد في البرلمان في ضربة لجونسون

في ضربةٍ لرئيس ِالوزراء البريطاني بوريس جونسون بأولِ اختبارٍ انتخابي له منذ شغله المنصب، فاز الديمقراطيون الأحرار الموالون للاتحادِ الأوروبي بمقعدٍ في البرلمان ِعلى حساب حزب المحافظين الحاكم.

ومن شأن هذه الخسارة تقليص الأغلبية الفعلية لجونسون في البرلمان إلى مقعدٍ واحد قبل مواجهةٍ حول خطته لخروجِ بريطانيا من الاتحادِ الأوروبي المقرر في 31 أكتوبر تشرين الأول ولو بدونِ اتفاقٍ مع التكتل الأوروبي إذا استدعى الأمر.

ومن قبل كانت حكومةُ جونسون تعتمدُ على تأييدِ حزبٍ صغير من أيرلندا الشمالية لتحقيق الأغلبية الضئيلة التي تتمتع بها في البرلمان.

وفاز الديمقراطيون الأحرار بالمقعد في دائرةِ بريكون وراد نورشير في إقليم ويلز بأغلبية ألف وأربعمئةٍ واثنين وخمسين صوتا.

وكان الناخبون في إقليمِ ويلز، والذي يضم منطقة بريكون، قد صوتوا بالموافقة على الخروج من الاتحادِ الأوروبي في الاستفتاء الذي أجري في عام 2016، لكن المزارعين بالإقليم يشعرون بالقلقِ على نطاقٍ واسع لاحتماِل فرضِ جماركَ كبيرة على صادراتِ الماشية من ويلز إذا خرجت بريطانيا من التكتل دون اتفاق.

وقالت زعيمُة الديمقراطيين الأحرار جو سوينسون في بيانٍ بعد ظهور النتيجة في وقتٍ مبكر يوم الجمعة إن أغلبيةَ بوريس جونسون “الآخذة في التقلص” توضح أنه ليس لديه تفويض كي يتم اخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

قد يعجبك ايضا