مواقف دولية منددة بتدخل النظام التركي في الصراع الأرميني الأذربيجاني

 

“التنديد المصحوب بالتحذير والقلق الشديدين” سمات المواقف الدولية تجاه ممارسات رئيس النظام التركي رجب أردوغان المزعزعة للاستقرار في المنطقة والعالم كان أخرها قضية إرسال مرتزقة سوريين إلى إقليم آرتساخ.

موسكو وطهران وفي ردٍّ مشتركٍ من خلال اتّصالٍ هاتفيٍّ بين وزير الخارجية سيرغي لافروف ونظيره الإيراني محمّد جواد ظريف عبرتا عن قلقهما من نقل المرتزقة السوريين إلى أذربيجان للقتال ضدّ القوّات الأرمينية.

وزير الخارجية سيرغي لافروف ونظيره الإيراني محمّد جواد ظريف

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بدوره ندّد بممارسات النظام التركي وإرساله مرتزقة إلى جبهات القتال في إقليم آرتساخ في تأجيج للصراع هناك.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

الموقف الأمريكي لم يتأخّر كثيراً، حيث حذّر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو النظام التركي من أن إرسال مرتزقة سوريين إلى منطقة النزاع في آرتساخ سيؤدّي إلى مزيدٍ من الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

بومبيو كشف للصحفيين بأنّهم رأوا نقل المرتزقة السوريين من ميادين القتال في سوريا إلى ليبيا وأنّ ذلك تسبب بمزيدٍ من النزاع والقتال وتراجع السلام، مؤكِّداً أن إقليم آرتساخ يشهد سيناريو مشابه لما يكن يحصل في ليبيا.

وفي الوقت الذي ينفي فيه النظام التركي إرساله مرتزقة سوريين إلى آرتساخ، وثّقت العديد من التقارير الإعلامية وجود فصائل وصفتها بالإرهابية تقاتل إلى جانب أذربيجان ضد القوات الأرمينية في إقليم آرتساخ.

قد يعجبك ايضا