مواجهات بين المحتجين والأمن إثر انهيار غير مسبوق لليرة اللبنانية أمام الدولار

لليوم الثاني على التوالي يشهدُ لبنانُ مواجهاتٍ عنيفةً بينَ متظاهرِينَ وقوّاتِ الأمنِ في عددٍ من المدن اللبنانية، احتجاجاً على انهيارِ سعرِ الليرةِ أمامَ الدولارِ وإخفاقِ الحكومةِ في إيجادِ حلولٍ اللأزمةِ الاقتصاديّةِ المُتفاقمة.

مئاتُ اللبنانيينَ نزلوا إلى الشوارعِ في عدة مدن بما فيها عكار شمالاً، وصيدا وصور جنوباً وفي البقاع شرقا، وأحرقوا‭ ‬إطاراتٍ‭ ‬وقطعوا‭ ‬طرقاً‭ ‬رئيسيّة‭ ‬وفرعيّة، في محيطِ ساحةِ رياضِ الصلحِ وسطَ بيروت‭ ‬وهتفوا‭ ‬ضدّ‭ّّّ ‬حكومة‭ِ‭ ‬حسان‭ ‬دياب، الأمرُ الذي جوبه بالغاز المسيّل للدموع من قبلِ القوّاتِ الأمنيّةِ لفضِّ المحتجِّين.

الاحتجاجاتُ هذِهِ تأتي رغمَ إعلانِ الحكومةِ قراراً يقضي بضخِّ الدولارِ في السوقِ اعتباراً من يومِ الإثنين المقبل، كما أعلنَ رئيسُ مجلسِ النوّابِ نبيه بري اتّفاقَ الرئاساتِ الثلاث على خفضِ سعرِ صرفِ الدولارِ ليصبحَ ثلاثةَ آلافٍ ومئتي ليرةٍ اعتباراً من يومِ الأحد.

في حين حمّلَ الرئيسُ اللبنانيُّ ميشال عون الحكومةَ ومصرفَ لبنانَ والمصارفَ اللبنانيّةَ مسؤوليةَ الوضعِ الماليِّ الراهنِ، معتبراً أنّ ما يحصلُ يؤشّرُ “لمخطّطٍ مرسوم”، داعياً إلى التكاتفِ لمواجهته.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort