مهرجان “فينيسيا” السينمائي يكرم رمز مكافحة كورونا في إيطاليا

في سابقة من نوعها، كرم مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي في دورته الـ77، أليسيا بوناري، الممرضة الإيطالية التي كانت من أبطال الصفوف الأولى الذين حاربوا فيروس كورونا المستجد بمستشفى ميلانو في أحلك فترات انتشار الوباء في إيطاليا، بمنحها جائزة “شخصية العام”.

بصورة على “أنستقرام” ووجه مليء بكدمات وعلامات كالحروق على وجهها من أثر الكمامة الواقية ومعدات الحماية الصحية بعد نوبة عمل طويلة وصعبة وشاقة للغاية في المستشفى حيث تحارب الفيروس التاجي، حشدت بوناري صاحبة الـ23 عاماً، من مقاطعة جروسيتو بإقليم توسكانا، دعم ملايين الأشخاص من جميع أنحاء العالم، واحتفلت بها الصحف والمجلات، حتى أصبحت رمزاً لمكافحة كورونا في إيطاليا، وفقا لصحيفة “leggo” الإيطالية.

كانت الممرضة البطلة من بين ضيوف الدورة الـ77، الذين تمت دعوتهم بل ومن أهم المكرمين بها، إذ مُنحت جائزة خاصة نظمتها تيزيانا روكا، إحدى المسؤولات بالمهرجان.

وتعليقا على تكريمها في المهرجان، كتبت بوناري على أنستقرام: “شكرا فينيسيا على كل المودة التي تلقيتها، ولكن قبل كل شيء شكرا لإيطاليا”.

أمضت بوناري 48 ساعة فقط في البندقية، قائلة: “أنا سعيدة لتمثيل فئتي من الممرضين والأطباء هنا، كان الأمر كالحلم، وغدا سأعود إلى ميلانو، إلى العمل”.

وقد بدأت الأربعاء الماضي فعاليات الدورة الـ77 لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي، الذى يعتبر أول مهرجان سينمائي كبير يقام منذ بدء أزمة تفشي فيروس كورونا، إذ ظهرت على السجادة الحمراء الممثلة العالمية كيت بلانشيت رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية، المناسبة السنوية التي تستمر رسميا من 2 حتى 12 سبتمبر/أيلول الجارى.

ويضم المهرجان هذا العام 63 فيلماً، بينها 18 فيلما تتنافس على جائزة الأسد الذهبي، بجانب 21 فيلماً سوف تعرض خارج المسابقة و19 فيلماً في قسم آفاق.

قد يعجبك ايضا