مهجرو رأس العين وتل أبيض.. معاناة مستمرة وتحذيرات من كارثة إنسانية

في ظل الإمكانات المحدودة التي لا تكاد تسدّ حاجة الأعداد الكبيرة في مخيّمات النزوح التي أنشأتها الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا للفارين من ويلات الحرب من المناطق الخاضعة لقوات الحكومة السورية، أو المناطق التي احتلتها تركيا، حذّرت الإدارة الذاتية من أوضاع صحية وإنسانية صعبة لمئات العوائل في تلك المخيمات، خاصة مع انتشار فايروس كورونا.

مسؤولون في الإدارة الذاتية أكدوا أن المخيمات التي يقطنها مئات الآلاف من النازحين واللاجئين في شمال وشرق سوريا على شفا جرف كارثة إنسانية في ظل انعدام الإجراءات الوقائية ضد فايروس كورونا، وغياب شبه تام للمنظمات الإنسانية عن تلك المخيمات.

مخيمات النزوح المكتظة بالسكان أصلا, استقبلت خلال الأيام القليلة الماضية مئات العوائل من منطقة ريف مدينة تل تمر, جراء استمرار التصعيد العسكري من قبل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له .
وبحسب المسؤولين فإن تأثر المنظمات الإنسانية بالمعادلة العسكرية، وكذلك لسياسية الدول الداعمة لها ينعكس سلبا على الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها النازحون في وقت هم بأمس الحاجة للمساعدات الإنسانية والوقائية خاصة فيما يتعلق بانتشار فايروس كورونا المستجد.

المسؤولون شددوا على ضرورة تحرك المجتمع الدولي والتحالف الدولي لمحاربة داعش إزاء هجمات الاحتلال التركي على المنطقة مؤكدين في الوقت ذاته على ضرورة فتح المعابر الإنسانية في المنطقة التي ستمكن الإدارة الذاتية من تغيير الواقع الخدمي والصحي لعشرات المخيمات في تلك المنطقة.
يأتي هذا فيما أنشأت الإدارة الذاتية عددا آخر من مراكز الإيواء الجديدة في عدد من البلدات كان آخرها ما تم إنشاؤه في بلدة التوينة بريف الحسكة لاستقبال أكثر من مئة عائلة مهجرة جراء تصعيد الاحتلال التركي على المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort