مهاجرون ينتظرون في البرد لنقلهم من مخيم محترق في البوسنة

رحلةٌ إلى المجهول تنتظرُ مئاتِ المهاجرِينَ من إفريقيا وآسيا والشرق الأوسط عَقِبَ احتراقِ مخيَّمٍ كان يأويهم في غرب البوسنة.

مخيَّم ليبا الذي دمّره حريق، كان يأوي نحو ألفٍ ومئتي مهاجر الأسبوع الماضي، وقالت الشرطة ومسؤولون في الأمم المتحدة، إنّ مهاجرِينَ مُستائِينَ من الإغلاق المؤقت للمخيّم الذي كان مُقرّرًا في نفس اليوم، ربما أشعلوا الحريق.

وسائل إعلام في البوسنة نقلت عن وزير الأمن البوسني سيلمو سيكوتيتش، أنّ المهاجرِيَن سيُنقلون إلى ثكنةٍ عسكريةٍ في بلدة برادينا التي تبعد ثلاثَمئةٍ وعشرينَ كيلومترًا عن المخيّم، لكن وزير المالية فيكوسلاف بيفاندا نفى ذلك.

ونشرت وسائل الإعلام صورًا لحافلاتٍ في انتظارٍ أن يستقلها المهاجرون، فيما تجمّع سكّانٌ في بلدة برادينا للاحتجاج على نقل المهاجرين إليها.

مخيّم ليبا الذي دمّره الحريق كان مقررًا إغلاقُهُ الأربعاء لتجديده استعدادًا لفصل الشتاء بعد أن فُتِحَ المخيّم في الربيع الماضي ليكون ملجأً للمهاجرين بشكلٍ مؤقتٍ لشهور الصيف.

وكان المجلس الدنماركي كغيره من المؤسّسات والمنظّمات الأوروبية والدولية، حذّر من مخاطرَ حقيقيةٍ من تجمُّد اللاجئين الذين باتوا في العراء، منضمين إلى أكثر من ألفٍ وخمسِمئةِ مهاجرٍ في الغابات القريبة حول المخيّم المُحترق.

قد يعجبك ايضا