من خطوط المواجهة.. قصة توأمين تؤكد وحدة المصير أمام العدوان التركي

لم يريدا أن يفوّتا فرصة كتابة أثرهما في كتاب مقاومة الكرامة، الذي امتلأت صفحاته ببطولات أبناء شمال شرقي سوريا، فآثرا الالتحاق سوياً بركب المقاومين.

بكل ثقة وعزم يتجنّد هذان الأخوان التوأمان سلاحيهما، ويرصدان بحذر أي حراك للعدو التركي والفصائل الإرهابية التابعة له على تخوم أرضهم في ريف مدينة كوباني السورية، يملأهما الإصرار على التصدي للمعتدين ودحرهم.

لم يرض التوأمان أن يقفا متفرجين ونازحين بعيداً عن ديارهم، بينما يقاتل نظراؤهم من العرب والكرد والسريان في وجه المعتدين، فاختارا الانضمام لقوات سوريا الديمقراطية سوياً لتشارك هذا الشرف مع رفاقهم.

هذا الخجل الذي يعتري وجهيهما والارتباك في كلماتهما، لم يحجب حقيقة إقدامهم ولم ينسهم تضحيات رفاقهم من الشهداء.

وبعد تحية الإجلال والإكبار للشهداء يعاهدانهم في السير على نهجم، ليكونا مثالاً يحتذى لكل شباب سوريا، وصورة عن حقيقة وحدة مصير السوريين على اختلاف مكوناتهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort