منظمة يونيسيف: مقتل وإصابة 10 آلاف ‎طفل جراء الحرب في اليمن

مع استمرار النزاع اليمني للعام الثامن على التوالي، تتواصل معاناة السكان المدنيين الذين لا يزالون الضحية الأكبر لهذا النزاع، وسط مطالبات دولية متكررة بتجنيبهم الصراع العسكري.

نائبة المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” حنان سليمان، قالت خلال زيارتها للعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، إن أكثر من عشرة آلاف طفل قتلوا وأصيبوا جراء النزاع الدامي المستمر في اليمن للعام الثامن على التوالي، داعية أطراف النزاع لحماية المدنيين وتجنيبهم الصراع المسلح، وإزالة الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب.

وتشير تقارير منظمات دولية ومحلية إلى أن اليمن شهد أكبر عملية زرع للألغام في الأرض منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، حيث يتناثر في العديد من المدن اليمنية آلاف الألغام التي زرعتها أطراف الحرب، منذ عام ألفين وأربعة عشر.

وبحسب الأمم المتحدة فإن الحرب الدائرة بين الحكومة اليمنية المدعومة بالتحالف العربي والحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء وأجزاءً واسعة من شمال البلاد، أودت بحياة عشرات الآلاف وشردت الملايين ودفعتِ اليمن الذي يعاني أكبرَ أزمةٍ إنسانية في العالم إلى شفا المجاعة، وسط انهيار شبه تام للاقتصاد اليمني.

قد يعجبك ايضا